Advertisements
Advertisements
Advertisements

اليوم.. الذكرى 56 لجلاء آخر جندي فرنسي من الأراضي التونسية

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements
يمثّل تاريخ اليوم 15 أكتوبر، لدى الشعب التونسي، مرور 56 عاما على تاريخ جلاء آخر جندي فرنسي من التراب التونسي، وتحتفل تونس في هذا اليوم من كل سنة بالذكرى المجيدة لعيد الجلاء.

وكانت تونس قد تحصّلت على استقلالها في مارس 1956، لكنّ فرنسا آنذاك قرّرت الإحتفاظ بالسيطرة على مدينة بنزرت، نظرًا لأهميتها الإستراتيجية على طول ساحل البحر الأبيض المتوسط.

و قرّرت البلاد التونسية في عام 1961، إغلاق مدينة بنزرت وحصارها لتحريرها من القوات الفرنسية واستعادة السيطرة عليها، ممّا أثار إنتقامًا عسكريا من جانب فرنسا، لتفقد تونس سريعا، مدينة منزل بورقيبة لصالح فرنسا.

وحين قامت فرنسا حينها بأعمال عدوانية، تمّت إدانتها من قبل مجلس الأمن الدولي، لتستجيب أخيرا وتسحب جميع قوّاتها من تونس في 15 أكتوبر 1963.
Advertisements