عاجل
Advertisements
Advertisements
Advertisements

"الإفتاء" عن الميراث: الإنسان يتصرف في ملكه كيفما يشاء

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements
وجه شخص سؤالا، إلى الصفحة الرسمية لدار الإفتاء، عبر صفحتها الرسمية عبر موقع "الفيسبوك"، قائلا: "والدي قسم كل ما يملك عليَّ أنا وإخوتي في حياته، وأعطى أخي المريض ضعف ما ترك لنا، فما حكم الشرع في ذلك؟".

أوضحت دار الإفتاء، في إجابتها عبر موقع "الفيسبوك"، أنه يجوز للإنسان أن يتصرف في ملكه في حال كمال أهليته بالبلوغ والعقل والاختيار وعدم الحجر عليه أو كونه في مرض الموت بشتى أنواع التصرفات المشروعة كما يشاء حسبما يراه محققًا للمصلحة؛ كمواساة في حاجة أو مرض أو بلاء، ولا يكون بذلك مرتكبًا للجور أو الحيف؛ لوجود علة التفضيل.

وتحرص دار الإفتاء على الرد على أسئلة المتابعين، فضلا عن تقديم بث مباشرا لتوضيح الإجابات الفقهية والشرعية على الأسئلة التي ترد على صفحة دار الإفتاء الرسمية على "الفيسبوك".

فقد أوضح الدكتور محمود شلبي، أمين الفتوى بدار الإفتاء، أنه على الزوجة التي لا يصلي زوجها عليه أن تنصحه بالحسني، وتتخير الوقت المناسب لذلك، منوها بأنه ليس على الزوجة ذنب بسبب أن زوجها لا يصلي.
Advertisements