Advertisements
Advertisements
Advertisements

كشف غموض انتحار فتاة ببني سويف.. مّرت بحالة سيئة عقب فسخ خطبتها

Advertisements
أرشيفية
أرشيفية
Advertisements
كشف ضباط مباحث مديرية أمن بني سويف، لغز العثور على جثة فتاة مشنوقة داخل غرفة منزلها بقرية المسيد الأبيض التابعة لمركز إهناسيا غربي بني سويف، وتبين أنها أقدمت على الانتحار لمرورها بحالة نفسية سيئة عقب فسخ خطبتها من نجل عمتها.

تلقى اللواء زكريا صالح، مدير أمن بني سويف، إخطارا من العميد أسامة يونس، مأمور مركز شرطة إهناسيا، بتلقيه بلاغا من " ناصر. ع. م"، 39 عاما، فلاح، مقيم بقرية المسيد الأبيض بدائرة المركز، بانتحار ابنة شقيقه "رضا. ع. م"، 16 عاما، شنقا بمنزل والدها.

وتبين من التحريات والمعاينة أن الجثة بكامل ملابسها، ولا توجد بها إصابات ظاهرية ومعلقة بإيشارب من رقبتها بأحد العروق الخشبية بحجرة بسطح المنزل، وبها حز حلقي غير مكتمل بالرقبة من الأمام وتجمع دموي باليد اليسري.

كما تبين انتقال النيابة العامة إلى مكان الحادث لمعاينة الجثة، وقررت نقلها لمشرحة مستشفى بني سويف العام.

كما تبين من تحريات مباحث مركز شرطة إهناسيا بقيادة الرائد أحمد بهجت، رئيس المباحث، والنقيبان عماد عرفة، واسامة محروس، معاونا المباحث، أن المتوفاة كانت تمر بحالة نفسية سيئة لفسخ خطبتها من نجل عمتها.

وبسؤال المُبلغ و "صابر. ع. م"، 19 عاما، فلاح "شقيق المتوفاة"، و"بطة. م. إ"، 30 عاما، ربة منزل، زوجة والد المتوفاة، قرروا أن المتوفاة مقيمة رفقة الثانية بمنزل والدها غير المتواجد لسفره للعمل بدولة الأردن، وأثناء صعودها لسطح المنزل فوجئت بقيام المتوفاة بالانتحار شنقا، وبرروا ذلك لمرورها بحالة نفسية سيئة لفسخ خطبتها من نجل عمتها، ولم يتهموا أحدا، ونفوا الشبهة الجنائية.

وتحرر المحضر رقم 2945 لسنة 2019 إداري مركز شرطة إهناسيا وأخطرت النيابة العامة لتولي التحقيقات.
Advertisements