فرج عامر: مفاعل الضبعة النووي يتنج 4800 ميجاوات كهرباء سنويًا

فرج عامر
فرج عامر
Advertisements
Advertisements
قال المهندس محمد فرج عامر، رئيس لجنة الصناعة بمجلس النواب، إن مصر ستستفيد فعليًا من مفاعل الضبعة النووى بمطروح في 2026 خاصة وإنه سيتم بدء أعمال الإنشاءات في محطة الضبعة النووية خلال النصف الثانى من ٢٠٢٠، ويستمر حتى 2024 ما يعنى الافتتاح الرسمى له والتشغيل والاستفادة في 2025.

وأوضح عامر، أنه من المُخطط الانتهاء من أعمال الإنشاءات خلال 5 سنوات ونصف السنة وبعدها تبدأ مرحلة الاختبارات على أن تبدأ أعمال التشغيل التجارى خلال ٢٠٢٦، لافتًا إلى أن الهيئة لديها برنامج متكامل لتأهيل الكوادر البشرية المصرية لأعمال المحطة بالتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية والجانب الروسى.

وأشار إلى أن الطاقة مهمة للغاية لتلبية احتياجات الاستثمار والصناعات الثقيلة وعدم وجود طاقة نووية يعنى عدم وجود استثمار بمعنى الكلمة، مشيرًا الى أن الطاقة هى بمثابة العمود الفقرى للصناعة القومية في أى بلد خاصة وأن 30% من تكلفة اى المشروع تذهب للطاقة.

وأعرب عن رفضه للمخاوف والشكوك لدى البعض من مخاطر وأضرار مفاعل الضبعة النووى قائلًا:"الطاقة البديلة للطاقة النووية لا تنشئ مصانع ثقيلة كونها تستخدم فقط لانارة الشوارع والمنشآت الصغيرة".

وأوضح المهندس محمد فرج عامر، رئيس لجنة الصناعة بمجلس النواب، أن الطاقة النووية حلم يراود جميع دول العالم وفى مصر تاخر تحقيق هذا الحلم لما يقرب من نصف قرن من الزمان اى منذ الثمانينيات من القرن الماضى، مشيرًا الى أنه في الوقت الذى تبدأ مصر فيه إنشاء مفاعل نووى لتوليد الطاقة فهناك دول كبرى ومتقدمة تقوم حاليا بتحديث المفاعلات النووية لديها وادخال تكنولوجيا حديثة من خلال تفكيكها وانشائها من جديد.

وكشف "عامر" عن أنه من المتوقع أن ينتج المفاعل 4800 ميجاوات كهرباء سنويًا ما يعادل عشرات المرات من إنتاج السد العالي الذى يساهم بـ 9% فقط من استهلاك مصر من الكهرباء والباقى معتمد على التوربينات ومحطات الكهرباء بمختلف المحافظات.
Advertisements