Advertisements

زعيم تايوان يرفض عرض "دولة واحدة ونظامان" للصين

بوابة الفجر
Advertisements
Advertisements
رفضت الرئيسة التايوانية اليوم الخميس صيغة "دولة واحدة ونظامان" التي اقترحتها بكين يمكن استخدامها لتوحيد الجزيرة والبر الرئيسي، قائلًا: "أن مثل هذا الترتيب وضع هونج كونج "على حافة الفوضى".

كما تعهدت الرئيسة "تساي إنغ ون" في خطاب بمناسبة العيد الوطني بالدفاع عن سيادة تايوان، قائلةً: "أن حكومتها ستحمي الحرية والديمقراطية في الوقت الذي تكثف فيه بكين الضغط على الجزيرة المتمتعة بالحكم الذاتي التي تعتبرها مقاطعة متقلبة".

وأشارت "تساي" التي تسعى إلى إعادة انتخابه في يناير وسط انتقادات لسياستها تجاه الصين، إلى ترتيب إعادة مستعمرة هونغ كونغ البريطانية السابقة إلى الحكم الصيني في عام 1997 باعتباره فشلًا.

تعرضت هونغ كونغ لشهور من الاحتجاجات المناهضة للحكومة والتي نشأت بسبب الاستياء الواسع النطاق لما يراه العديد من سكان المدينة جهودًا حثيثة من جانب بكين للسيطرة على مدينتهم على الرغم من الوعود بالحكم الذاتي.

واقترحت الصين أن تخضع تايوان للحكم الصيني بموجب ترتيب مماثل، ولكن تساي قال أن سياسات بكين تجاه الجزيرة تشكل خطرًا على الاستقرار الإقليمي.

وأضافت تساو: "لا تزال الصين تهدد بفرض نموذج" دولة واحدة ونظامان "لتايوان، وأن هجماتهم الدبلوماسية وإكراههم العسكري تشكل تحديًا خطيرًا للاستقرار والسلام الإقليميين.

وقالت تساي في اشارة الى تايوان باسمها الرسمي: "عندما تتعرض الحرية والديمقراطية للطعن وعندما تتهدد جمهورية الصين وتطورها يجب أن ندافع عن أنفسنا".

وأوضحت: "أن الإجماع الساحق بين سكان تايوان البالغ عددهم 23 مليون نسمة هو رفضنا لـ" دولة واحدة ونظامان "بغض النظر عن الانتماء الحزبي أو الموقف السياسي".

وتم الاحتفال باليوم الوطني لتايوان، الذي يوافق الذكرى السنوية لبدء انتفاضة 1911 التي أدت إلى نهاية حكم الأسرة الحاكمة في الصين وتأسيس جمهورية، في تايبيه بالغناء والرقص والمسيرات.

وتراجعت حدة العداء للحرب الباردة بين الجزيرة والبر الرئيسي على مدار العقد الماضي أو نحو ذلك، حيث ركز الجانبان بشكل أكبر على توسيع العلاقات التجارية، ولكن العلاقات تهدأت بشكل كبير منذ تولي تساي منصبه في عام 2016.

وتشتبه الصين في أن تساي وحزبها التقدمي الديمقراطي الذي يميل إلى الاستقلال يضغطان من أجل الاستقلال الرسمي للجزيرة، وهددته هذه السنة بالحرب إذا كان هناك أي تحرك من هذا القبيل.

وتساي تنفي سعيها للاستقلال وأكدت أنها لن تغير الوضع القائم من جانب واحد مع الصين.

وعلى الرغم من تأكيداتها، وزادت بكين من الضغوط على الجزيرة سعيًا إلى "لمّ الشمل" ودعمت تحذيراتها من خلال تسيير دوريات قاذفات القنابل المنتظمة حولها.

وتقول بكين أيضا: "أن تايوان ليس لها الحق في العلاقات بين الدول وتحرص على عزلها دبلوماسيًا".

وقطعت سبع دول العلاقات الدبلوماسية مع تايوان، غيرت ولاءها لبكين منذ وصول تساي إلى السلطة. ولديها الآن علاقات دبلوماسية رسمية مع 15 دولة فقط.

ولكن تساي قال: "أن تايوان غير متحمسة".

وقالت: "أن تصميم الشعب التايواني على احتضان العالم لم يتراجع أبدًا"، مضيفةً: "أنه يتعين على تايوان العمل مع "الدول المتشابهة في التفكير" لضمان السلام والاستقرار عبر مضيق تايوان.

وقالت تساي تحت ساعتها عززت تايوان قدراتها القتالية من خلال شراء أسلحة متطورة وتطوير طائرات محلية الصنع.

وكشفت تايوان عن أكبر زيادة في الإنفاق الدفاعي منذ أكثر من عقد في أغسطس، بهدف شراء أسلحة أكثر تطورًا من الخارج.

ولطالما كانت الجزيرة نقطة مضيئة في العلاقات الأمريكية الصينية.

في يوليو، وافقت الولايات المتحدة على بيع أسلحة بقيمة 2.2 مليار دولار لتايوان، مما أغضب بكين.

وليس للولايات المتحدة علاقات رسمية مع تايوان لكنها ملزمة بموجب القانون بالمساعدة في تزويدها بالوسائل اللازمة للدفاع عن نفسها.
Advertisements
ads
Advertisements
هل تتوقع انخفاض سعر الدولار الفترة المقبلة ؟

هل تتوقع انخفاض سعر الدولار الفترة المقبلة ؟
ads