Advertisements
Advertisements
Advertisements

اللبنانية مايا نصري: "السر" تجربة مرهقة وممتعة

Advertisements
مايا نصري
مايا نصري
Advertisements
تعود الفنانة اللبنانية «مايا نصرى» للسينما، من خلال تجربة جديدة، فى فيلم «ريما» تلعب فيه دور سيدة أعمال لتخلع عباءة الفتاة الشعبية فى آخر أفلامها السينمائية مع هانى رمزى، الذى حمل اسم «قسطى بيوجعنى»، للمخرج إيهاب لمعى، وتتحدث مايا عن فيلم ريما وتقول: «تحمست للعمل فى هذا الفيلم حينما قرأت السيناريو، لأن أحداثه تدور فى إطار من التشويق واﻹثارة كما أن هذه النوعية من اﻷفلام السينمائية لم أشارك بها من قبل، ومكتوب بشكل رائع لأحمد أنور، لذا لم أتردد فى الموافقة على السيناريو، ولا أريد أن أخوض فى تفاصيل أكثر سوى أن الفيلم تشاركنى بطولته الطفلة «ريم عبد القادر» التى ترى أحداثا فى المستقبل».

أما عن فيلمها السابق «قسطى بيوجعنى»، أشارت مايا إلى أن هانى رمزى هو الذى أقنعها بالعودة به بعد الابتعاد لفترة طويلة، بسبب إنجابى طفلة، لكن رمزى تحدث معى وذلل لى الكثير من العقبات ﻷننى كنت فى شهور الحمل اﻷولى من طفلتى اﻷخيرة.

وتطرق الحديث إلى مسلسلها «السر» الذى انتهت من تصويره منذ فترة وقالت مايا: «عندما عودت إلى القاهرة، فوجئت باتصال من المخرج محمد حمدى، وأرسل لى السيناريو، ووجدت أن دورى فى العمل سيكون مختلفا تماما، كما شجعنى زوجى المخرج إيهاب لمعى على خوض تلك التجربة لاقتناعه التام بها،وقالت: «ألعب دور محامية تدعى «شاهندة» من عائلة ثرية، متزوجة من نضال الشافعى، لديها سر ما فى حياتها، نكتشفه خلال الأحداث، فى إطار من الإثارة والتشويق».

وأكدت أن كواليس المسلسل كانت ممتعة خاصة مع النجم الكبير «حسين فهمى»، فلم يكن هذا العمل الأول الذى يجمعه بها، فقد سبق والتقيا فى مسلسل «وكالة عطية»، وتعتبره نجما كبيرا خفيف الظل، أما نضال الشافعى فكان بالنسبة لها اكتشافا خاصة على المستوى الإنسانى.

وبسؤالها عن تجارب الدراما الطويلة أوضحت أنها صعبة لأن مسلسل «السر» تصل عدد حلقاته لـ60 حلقة، وهو أمر مرهق فى كل شىء وأكثرها إرهاقا طول مدة التصوير.

أما عن مصير فيلم «زنزانة 7» فقالت مايا: «لا أعرف شيئا عن هذا المشروع، فجأة تعثر، ولم أعد أعرف أى شىء عنه».
Advertisements