Advertisements
Advertisements
Advertisements

رويترز: السعودية ستستعيد إنتاج النفط بالكامل الأسبوع المقبل

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements
صرح مصدر لوكالة "رويترز" الإخبارية، اليوم الأثنين، أن السعودية استعادت حوالي 75 بالمئة من فاقد إنتاج النفط الخام الناجم عن هجمات على اثنتين من منشآتها النفطية،  مؤكدة بأنها ستعود إلى كامل الكميات بحلول أوائل الأسبوع المقبل.

وقال المصدر، إن إنتاج النفط السعودي من خريص يفوق الآن 1.3 مليون برميل يوميا، بينما الإنتاج الحالي من بقيق حوالي ثلاثة ملايين برميل يوميا.

وأوقفت الهجمات على منشأتي خريص وبقيق، وهما من كبرى المنشآت النفطية في المملكة، 5.7 مليون برميل يوميا أو أكثر من نصف إنتاج المملكة من النفط. 

وقال المسؤولون السعوديون، إن الإنتاج سيعود بكامل طاقته بنهاية سبتمبر.

وتعد هجمات منشآت أرامكو السعودية أو الهجمات على منشأتي بقيق وهجرة خُرَيص هي هجمتان شُنّتا بطائرات مُسيّرة إيرانية وصواريخ كروز استهدفت معملين تابعين لشركة أرامكو السعودية، أحدهما يُعدُّ أكبر معمل لتكرير النفط في العالم.

وكانت الطائرات المجنحة الإيرانية والصواريخ الجوالة قد انطلقت باتجاه المعملين الواقعين في بقيق وهجرة خريص في المنطقة الشرقية بالمملكة العربية السعودية.

وأثارت الهجمات التي وُصِفت بالإرهابية إدانات محلية وعربية ودولية عديدة، وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد أبلغ ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في اتصال هاتفي: «استعداد بلاده للتعاون مع السعودية في كل ما يدعم أمنها واستقرارها.»

إثر الهجمات، أعلن المتحدّث باسم قوات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، العقيد تركي المالكي أن: «التحقيقات ما زالت جارية لمعرفة وتحديد الجهات المسؤولة عن التخطيط والتنفيذ لهذه الأعمال الإرهابية» على حد وصفه.

وكانت وزارة الدفاع السعودية عقدت مؤتمرًا صحفيًا يوم الأربعاء 18 سبتمبر 2019، عرضت فيه حطام طائرات مُسيَّرة وصواريخ جوّالة مؤكدة أنها «أدلة على عدوان إيراني لا يمكن دحضها»، حسبما جاء في المؤتمر.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع السعودية إن 25 من الطائرات المسيرة والصواريخ الجوّالة استخدمت في الهجمات التي انطلقت من الشمالي السعودي (إمّا من الأراضي الإيرانية أو العراقية) وليس من اليمن.

وبينما نفت وزارة الخارجية الإيرانية علاقة إيران بالهجمات، أشاد قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني في تغريدة له على تويتر بالحوثيين الذين عدّهم فرعًا من فروع حرس الثورة الإسلامية الإيرانية.

وكان المتحدث الرسمي باسم ميليشيا الحوثيين، العميد يحيى سريع قد ادّعى بأن الهجمات قد سُيّرت من الأراضي اليمنية باتجاه المعملين، حيث يبعدان عن الأراضي اليمنية أكثر من 1500-1000 كم.

هذا الكشف دعا الأمم المتحدة إلى إرسال خبراء تحقيق دوليين أُمميين إلى السعودية للمشاركة ضمن فريق التحقيق السعودي-الدولي الخاص بالهجمات، وهو أمر أكدّه الأمين العام للمنظمة أنطونيو غوتيريش في مؤتمر صحفي عقده في نيويورك مباشرة عقب المؤتمر السعودي، فيما وصف وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الهجمات الإيرانية بأنها «عمل حربي غير مسبوق».
Advertisements