تخصيص 100 مليون يورو لتعليم أطفال اللاجئين السوريين بتركيا

لاجؤون سوريون في تركيا
لاجؤون سوريون في تركيا
Advertisements
Advertisements

خصص بنك الائتمان الألماني لإعادة الإعمار والتنمية (KFW)، 100 مليون يورو لتعليم الأطفال السوريين اللاجئين في تركيا.

 

وأفاد البنك بأنه صدق الأربعاء، بتكليف من الاتحاد الأوروبي، على عقد تمويل مع وزارة التعليم التركية لصرف 100 مليون يورو من أجل المرحلة الثالثة من مشروع "التعليم من أجل الجميع في أوقات الأزمة".

 

ولا تتحمل البنية التحتية القائمة في تركيا تغطية التزايد في الحاجة للتعليم بسبب نقص أعداد المدارس.

 

وخصص الاتحاد الأوروبي 405 ملايين يورو من أجل البنية التحتية المدرسية في تركيا بهدف بناء 340 مدرسة ورياض أطفال.

 

وتسببت الحرب السورية في خلق واحدة من أسوء الأزمات الإنسانية التي عاشها العالم منذ الحرب العالمية الثانية، بعواقب مدمرة ومأسوية.

 

ومنذ بداية النزاع في 2011، منح الاتحاد الأوروبي والدول العضوة به، ما يزيد عن 17 مليار يورو لتقديم المساعدة للأشخاص الذين فروا من الحرب، سواء النازحين أو اللاجئين.

تعمل القوات التركية مع الولايات المتحدة على تطهير جزء من شمال سوريا لتسهيل عودة اللاجئين، وفق ما أوردته فرانس بريس.

 

وقال أردوغان في خطاب بثه التلفزيون "إذا نجحنا، سنكون قادرين على الإقامة، اعتمادًا على عمق المنطقة الآمنة، بين مليوني وثلاثة ملايين لاجئ سوري موجودون حاليًا في تركيا وأوروبا ".

 

قال أردوغان في وقت سابق إنه يتصور أن "ممر السلام" يمتد عبر شمال سوريا وصولًا إلى دير الزور والرقة، والتي قال إنها ستسمح لأكثر من ثلاثة ملايين بالعودة، كما دعا إلى "دعم أكبر بكثير" من أوروبا في تنفيذ الخطة.

 

واتهمت روسيا أيضًا اليوم الأربعاء المعارضة الأمريكية والسورية بمنع إخلاء مخيم للاجئين في جنوب سوريا، حيث وصفت الأمم المتحدة الظروف بأنها "حرجة".

 

ووصف الجيش الروسي معسكر روكبان المعزول في صحراء تسيطر عليها الولايات المتحدة بالقرب من الحدود الأردنية بأنه "معسكر موت".

 

ووفقًا لموسكو، من المقرر أن تبدأ عملية الإخلاء التي تقودها الأمم المتحدة في 27 سبتمبر لنقل آلاف اللاجئين في المخيم إلى الأراضي التي يسيطر عليها النظام. ولكن الجنرال الروسي "ميخائيل ميزنتسيف" قال في مؤتمر صحفي أن الإخلاء "على وشك الانهيار"، وأنحى باللائمة على المعارضة الخاضعة للسيطرة الأمريكية، وفق ما نقلته فرانس بريس.


Advertisements