كيف خدع برشلونة الجميع طوال الميركاتو الصيفي ؟

بوابة الفجر
Advertisements
Advertisements
تحدثت تقارير صحفية أسبانية، عن الأسباب التي جعلت مسؤولي نادي برشلونة الإسباني، يعمل بكل جهوده في مهمة معقده وصعبة للغاية طوال سوق الانتقالات الصيفية الماضي، من أجل إعادة النجم البرازيلي نيمار جونيور دا سيلفا من باريس سان جيران الفرنسي، على الرغم من امتلاكه جوهرة حقيقية هو الشاب الواعد "إنسو فاتي".

وبحسب ما ذكرته صحيفة "ماركا" الإسبانية، فإن الكثيرون من متابعي أخبار الساحرة المستديرة يعتقدون أن أنسو فاتي ربما يكون قادر على تعويض صفقة البرازيلي نيمار، بعد المستويات الرائعة التي أظهرها اللاعب حتى الآن في الدقائق التي لعبها مع الفريق الكتالوني.

وفي سياق متصل فإن هناك وجهة نظر أخرى تقول بأن إنسو فاتي لو تطور بالشكل المتوقع ربما يكون مفيد أكثر من نيمار نفسه، لأن اللاعب الشاب يعتمد على اللعب المباشر، وكذلك يلعب مع المجموعة بشكل أفضل من النجم البرازيلي.

لكن على الرغم من ذلك فإن الغريب في الأمر أن نادي برشلونة قد أشغل العالم لأشهر عديدة بصفقة نيمار، ثم أخرج فاتي فجأة لكي يبدأ المشاركة مع الفريق في بطولة الدوري.

والمثير للإنتباه أن اللاعب حتى لم يشارك في الفترة التحضيرية قبل بداية الموسم، وهي الفرصة التي يستغلها المدربون لكي يجربون اللاعبين الشباب في النادي.

ومن ثم فإن الطريقة التي بدأ بها إنسو فاتي مشاركته مع الفريق تثير الكثير من التساؤلات حول تعامل برشلونة مع هذا الموضوع، وكذلك المستوى المذهل الذي أبان عنه صاحب الـ 16 عاماً.
Advertisements