ADVERTISEMENT
Advertisements
ADVERTISEMENT
Advertisements

قتلى وجرحى بهجوم انتحاري على قاعدة للقوات الخاصة بالجيش الأفغاني

الخميس 12/سبتمبر/2019 - 12:59 م
Advertisements
قتلى وجرحى بهجوم انتحاري على قاعدة للقوات الخاصة بالجيش الأفغاني
الجيش الأفغانى
Advertisements
 
Advertisements

أفادت وكالة سبوتنيك، في خبر عاجل لها، اليوم الخميس، بمقتل 4 جنود وإصابة 3 آخرين، بهجوم انتحاري على قاعدة للقوات الخاصة بالجيش الأفغاني.

 

وهز انفجار مدوى سيارة مفخخة العاصمة الأفغانية، وتصاعد الدخان من المنطقة شرق كابول بالقرب من حي يضم السفارة الأمريكية وبعثة دعم حلف شمال الاطلسي وبعثات دبلوماسية أخرى.

 

صرح فردوس فارامرز، المتحدث باسم قائد شرطة كابول، لوكالة أسوشيتيد برس بأن الانفجار وقع في منطقة الشرطة التاسعة بالمدينة.

 

ويبدو أنه استهدف نقطة تفتيش في منطقة شدرك المشددة الحراسة، حيث توجد مكاتب لسلطات الأمن القومي الأفغانية.

 

لم ترد أنباء فورية عن الخسائر، حيث سمع مراسل أسوشيتيد برس صفارات الإنذار بينما كان علي الهاتف مع السفارة الأمريكية عندما وقع الانفجار.

 

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية نصرت رحيمي إن سيارة ملغومة انفجرت على طريق رئيسي وأن الشرطة أغلقت المنطقة. ولم يعلن أحد على الفور مسؤوليته عن الهجوم.

 

وقع الانفجار بينما كان المبعوث الأمريكي زلماي خليل زاد في كابول هذا الأسبوع، حيث أطلع الحكومة الأفغانية على اتفاق يقول إنه تم التوصل إليه "من حيث المبدأ" مع طالبان بشأن إنهاء أطول حرب أمريكية.

 

وقد عبرت الحكومة الأفغانية الأربعاء عن مخاوف جديدة بشأن الصفقة، وطلبت توضيحات حول الاتفاقية ومخاطرها من أجل تجنب "عواقب غير سارة".

 

وقال بيان صديقي، المتحدث باسم الرئاسة، إن الحكومة الأفغانية تتشاطر المخاوف التي أثارها العديد من السفراء السابقين للولايات المتحدة في أفغانستان.

 

حذر البيان المشترك للسفراء السابقين يوم الثلاثاء، من أن الانسحاب الكامل للقوات الأمريكية الذي يتحرك بسرعة كبيرة ودون مطالبة طالبان بالوفاء بشروط معينة، مثل الحد من العنف، قد يؤدي إلى "حرب أهلية شاملة".

 

وكتب المستشار الرئاسي الأفغاني وحيد عمر عبر حسابه على تويتر، " تحتاج بعض تفاصيل اتفاقية طالبان مع الولايات المتحدة إلى نقاش ومراجعة جديين".

 

كما تسعى الولايات المتحدة للحصول على ضمانات من طالبان بأنها لن تسمح لأفغانستان بأن تصبح ملاذًا يمكن للجماعات المتطرفة مثل تنظيم القاعدة والشركة المحلية التابعة لجماعة الدولة الإسلامية شن هجمات عالمية عليه.

 

كانت أفغانستان أكثر النزاعات دموية في العالم في عام 2018 وقد عانى المدنيون.

Advertisements
تعليقات Facebook تعليقات بوابة الفجر
Advertisements
هل تتوقع انخفاض سعر الدولار الفترة المقبلة ؟
ads
الدوري الأوروبي