Advertisements
Advertisements
Advertisements

السعودية تؤكد: المقيمون المسلمون في قطر لهم الحق الكامل بأداء مناسك الحج والعمرة

Advertisements
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
Advertisements
سهَّلت السعودية الإجراءات أمام المعتمرين والحجاج القطريين عبر "المسار الإلكتروني"، لكن الدوحة تمنع مواطنيها من "بيت الله الحرام" بعد المقاطعة، متذرعة بـ"عراقيل سعودية".

وقالت السعودية، إنّ الأشقاء القطريين مسموح لهم دخول المملكة لغرض أداء مناسك الحج والعمرة، وقد تم التعامل معهم بإيجابية تقديرًا لظروفهم كإعفائهم من اشتراط تسجيل الدخول عبر المسار الإلكتروني والحصول على التصاريح اللازمة لهذا الغرض.

ويتمتّع الأشقاء القطريون والمقيمون المسلمون في قطر بحقهم الكامل في أداء مناسك الحج والعمرة وفق الآليات النظامية المتبعة لأداء مناسك الحج ومنها: ارتباطهم بحملات مصرّح بها والسماح لهم بدخول المملكة عبر المنافذ الجوية المعتمدة لأداء مناسك الحج وفق الإجراءات المنظّمة والمتّبعة مع جميع الحجاج من شتى دول العالم دون استثناء.

وتحرص المملكة قيادةً وشعبًا لتوفير الإمكانات والتسهيلات كافة لخدمة ضيوف الرحمن، مؤكدةً رفضها القاطع لمساعي تسييس الحج التي تقوم بها الحكومة القطرية ومنها حجب موقع المسار الإلكتروني الذي وفرته وزارة الحج والعمرة، وشنّ هجمات إعلامية تجاه المملكة رغم التسهيلات التي قدمت لهم:

أولًا: موسم عام 1438هـ:
ـ وقّعت وزارة الحج والعمرة السعودية مع وفد شؤون حج دولة قطر اتفاقية الحج، غير أنّ الحكومة القطرية منعت مواطنيها من القدوم في عام 1438هـ، زاعمةً بأنّ ذلك يأتي بسبب قطع العلاقات الدبلوماسية معها من جانب المملكة العربية السعودية.
ـ بناءً على التعنّت القطري في منع مواطنيهم من الحج أصدر خادم الحرمين الشريفين ـ حفظه الله ورعاه ـ أمره الكريم في موسم عام 1438هـ القاضي باستضافة كافة الحجاج الراغبين من الأشقاء القطريين القدوم لأداء مناسك الحج.
ـ أصدرت وزارة الحج والعمرة بيانًا بتاريخ 26 10 1438هـ، يوضح الخطوات التي يجب مراعاتها لقدوم الحجاج من دولة قطر، تم نشره بوكالة الأنباء السعودية وتناقلته وسائل الإعلام جاء فيه أنّ حكومة المملكة ترحّب بقدوم الحجاج والمعتمرين من دولة قطر وأنّه يمكنهم القدوم وفق الآلية الموضحة في البيان عبر المنافذ الجوية المحدّدة بمطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة ومطار الأمير محمد بن عبدالعزيز الدولي بالمدينة المنورة، وعبر أي خطوط طيران أخرى غير الخطوط الجوية القطرية.
ـ أصرّ وفد شؤون حج دولة قطر على نقل الحجاج عبر الخطوط القطرية فقط، وهو ما عكس نية الجانب القطري على رغبته في عدم إتاحة الفرصة للمواطنين والمقيمين في قطر بأداء مناسك الحج.

ثانيًا: موسم عام 1439هـ:
ـ دعت وزارة الحج والعمرة وفد شؤون حج دولة قطر كغيرهم من الدول الإسلامية الأخرى، وقد قدم الوفد القطري يوم الخميس بتاريخ 5 7 1439هـ، وقد جرى مناقشة الأمور المتعلقة بتنظيم قدوم الحجاج القطريين وتم إعداد محضر الاتفاق المزمع توقيعه مع الجانب القطري، وقد غادر الوفد القطري دون أن يوقّع على محضر اتفاقية الحج لموسم 1439هـ.

وأكّد أنّ الحكومة القطرية عازمة على منع مواطنيها من أداء مناسك الحج لذلك العام؛ نظرًا للموقف السلبي للسلطات القطرية وتعنّتها تجاه عدم تمكين المواطنين والمقيمين في قطر من أداء مناسك الحج والعمرة لعام 1439هـ، فإنّ حكومة المملكة العربية السعودية أصدرت التوجيهات اللازمة لوزارة الحج والعمرة للعمل على تنظيم ما يتناسب مع المواطنين والمقيمين في قطر لتسهيل الإجراءات لهم، فكان ذلك عبر تخصيص موقع إلكتروني لاستكمال طلبات إجراءات التعاقد إلكترونيا مع شركات العمرة السعودية المصرّح لها بتقديم الخدمات للمعتمرين واختيار حزم الخدمات التي تتناسب مع رغباتهم كغيرهم من المعتمرين القادمين من مختلف دول العالم.
ـ كما أصدرت وزارة الحج والعمرة بيانًا في تاريخ 16 10 1439هـ، جاء فيه توضيح للموقف السلبي من وفد شؤون حج دولة قطر وتعمّدهم إضاعة الوقت والفرصة على الحجاج القطريين لأداء مناسك الحج، فقد أوضحت وزارة الحج والعمرة السعودية الإجراءات اللازمة لتمكين الأشقاء القطريين الراغبين في أداء مناسك الحج لعام 1439هـ. 

ويأتي ذلك عبر مطار الملك عبد العزيز الدولي بمدينة جدة، وتخصيص موقع إلكتروني لتسجيل الطلبات الذي كان متاحًا بشهر ذي القعدة من العام نفسه، حيث يوضح الموقع الطريقة التي يمكن منها التعاقد مع مكاتب الخدمات (سكن ونقل وإعاشة) في مكة المكرمة والمدينة المنورة والمشاعر المقدسة مع المؤسسة الأهلية المعنية بخدمة الحجاج القطريين، وحسب رغباتهم كغيرهم من الحجاج القادمين من مختلف دول العالم، وسيكون قدومهم عبر مطار الملك عبد العزيز وعن طريق أي من شركات الطيران ماعدا الخطوط الجوية القطرية.

ثالثًا: موسم عام 1440هـ:
ـ بناءً على صدور أمر خادم الحرمين الشريفين القاضي بتوجيه خطاب الدعوة لوفد شؤون حج قطر كغيرهم من الدول الإسلامية الأخرى، فقد وجّهت وزارة الحج والعمرة السعودية خطاب الدعوة للمسؤولين عن شؤون الحج في دولة قطر، وقد قدم الوفد القطري وتم خلال اللقاء الذي عُقد يوم الخميس بتاريخ 8 6 1440هـ لبحث ومناقشة الأمور المتعلقة بتنظيم قدوم الحجاج القطريين، وقد تم إعداد محضر الاتفاق المزمع توقيعه مع الجانب القطري الذي حُدّد فيه عدد الحجاج وآلية الإجراءات المتعلقة بقدومهم عبر منافذ القدوم المحدّدة
ـ غادر الوفد القطري المملكة دون أن يوقّع على محضر اتفاقية الحج لموسم 1440هـ.
ـ امتدادًا للجهود التي تبذلها المملكة في خدمة ضيوف الرحمن من مختلف جنسياتهم وانتماءاتهم ومن مختلف أنحاء العالم وانطلاقًا من مبادئها الراسخة بتسهيل وصول المسلمين القطريين والمقيمين في قطر لأداء مناسك العمرة، فقد خصّصت وزارة الحج والعمرة بوابات إلكترونية لتسجيل بيانات الراغبين من كل من المواطنين والمقيمين في قطر.

إحصائية لأعداد الحجاج والمعتمرين للمواسم الأخيرة:
ـ بلغ عدد الحجاج القادمين من دولة قطر في عام 1438هـ، ” 1642 ” حاجًّا وحاجةً وعدد المعتمرين ” 1005 ” معتمرين ومعتمرات.
ـ بلغ عدد الحجاج القادمين من دولة قطر في عام 1439هـ، ” 365 ” حاجًّا وحاجّةً وعدد المعتمرين ” 134 ” معتمرًا ومعتمرةً.
ـ بلغ عدد المعتمرين القطريين في عام 1440هـ ” 125 ” معتمرًا ومعتمرةً.

وعن حرية الحركة والتنقل للأشقاء القطريين:
حركة دخول من يحملون الجنسية القطرية من تاريخ 10 9 1438هـ، حتى تاريخ 3 9 1440هـ، والبيانات الرسمية التالية توضح ذلك:
ـ بلغ عدد دخول القطريين للمملكة ُ ( 82462 ) عدد الذكور ( 50324 ) وعدد الإناث (32138) وعدد المتبقي منهم في المملكة ( 3664 ).
ـ كما تلقّت هيئة حقوق الإنسان (16) شكوىً في هذا الشأن حتى إعداد هذا التقرير، واتخذت الهيئة حيالها الإجراءات اللازمة حسب الأنظمة وذلك بالتنسيق مع الجهات المعنية.
Advertisements