Advertisements
Advertisements
Advertisements

المعارضة البريطانية تتفق على منع الخروج من الاتحاد الأوروبي بدون صفقة

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements
أصدرت أحزاب المعارضة البريطانية، بيانًا مشتركًا، قائلة إنها وافقت على منع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وقال البيان: "اتفق الحاضرون على الضرورة الملحة للعمل معًا لإيجاد طرق عملية لمنع "اللا صفقة"، بما في ذلك إمكانية سن التشريعات والتصويت بحجب الثقة".

وقد استضافت المحادثات، زعيم حزب العمل جيريمي كوربين، بمشاركة الحزب الوطني الاسكتلندي والديمقراطيين الليبراليين، والحزب الأخضر، والمجموعة المستقلة من أجل التغيير.

في الأسبوع المقبل، يعود البرلمان البريطاني من عطلة الصيف ويستعد للمناقشات مع رئيس الوزراء، بوريس جونسون، الذي وعد بالانسحاب من الاتحاد الأوروبي مع أو بدون صفقة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

كان من المفترض في البداية أن تغادر المملكة المتحدة الاتحاد الأوروبي في 29 مارس، لكن فشل برلمان المملكة المتحدة في الموافقة على صفقة رئيسة الوزراء آنذاك تيريزا ماي،مما أدى إلى تمديد الموعد النهائي إلى 31 أكتوبر.

وكانت إحدى العقبات الرئيسية في محادثات الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي هي الدعم الإيرلندي، وهو الحل الذي يستلزم إبقاء أيرلندا الشمالية في الاتحاد الجمركي للاتحاد الأوروبي، والذي تم إلغاؤه الآن من قبل رئيس الوزراء المعين حديثًا بوريس جونسون.

وأوضح رئيس وزراء المملكة المتحدة، بوريس جونسون، أنه يريد أن تغادر المملكة المتحدة الاتحاد الأوروبي في 31 أكتوبر، رغم أنه قال إنه يفضل الخروج المنظم.

وانتقد جيريمي كوربين، زعيم حزب العمال، بوريس جونسون، رئيس وزراء المملكة المتحدة، متهمًا إياه، بـ"تملق" الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وفي مقاله "الإندبندنت"، صرّح "كوربين"، أنه في حالة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون صفقة، ستبقى المملكة المتحدة تحت رحمة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

ووفقًا لـ "كوربين"، فإنه بمجرد خروج المملكة المتحدة من الكتلة في عيد الهالوين بدون أي صفقة، ستغتنم الشركات الأمريكية الفرصة لجني الأرباح على حساب سكان المملكة المتحدة.

وكتب "كوربين" يقول: "المعركة لوقف خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون صفقة ليست صراعًا بين أولئك الذين يريدون مغادرة الاتحاد الأوروبي وأولئك الذين يريدون استمرار العضوية".

وأَضأف: "أنها معركة بين الكثيرين ضد القلة، الذين يختطفون نتيجة الاستفتاء لتحويل المزيد من القوة والثروة نحو من هم في القمة. هذا هو السبب في أن حزب العمال سيبذل كل ما هو ضروري لوقف خروج بريطانيا من المصرفيين الذين لا صفقة لهم".

وأكد زعيم حزب العمال، أنه سيتخذ كل التدابير المتاحة له لمنع التوصل إلى نتيجة. داعيا أحزاب المعارضة إلى وضع ترتيب عملي من شأنه أن يقُود خطط بوريس جونسون.
Advertisements