Advertisements
Advertisements
Advertisements

"مسح الجسم بقطعة قماش مبللة".. كيفية الحماية من الإشعاع النووي

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements

في الوقت الذي لا يزال حجم الأضرار التي لحقت بمدينة سفرودفنسك الروسية غير واضح، جراء الانفجار النووي الذي وقع بها، ليخيم شبح الإشعاع وما قد يخلفه من أضرار وخيمة على المنطقة والسكان، حيث أعلنت روسيا أن مستويات الإشعاع قد ارتفعت إلى 16 ضعف المستوى الطبيعي، قبل عودته إلى المستوى الطبيعي، خلال ساعة ونصف، موصيين سكان منطقة نيونوكسا في مدينة سيفيرودفينسك بمغادرتها، بينما نقلت مسعفين كانوا قد عالجوا ضحايا الحادث  إلى موسكو لفحصهم طبيا.

 

وهنا تقدم "الفجر"،  طرق للحماية من الإشعاع النووى، وذلك من خلال السطور القادمة.

 

1-يؤثر إطلاق المواد المشعة على صحة الإنسان، وازدياد خطر الإصابة بالسرطان وقد يحدث تغييرا في الحمض النووي ويخلف تشوهات في الأجيال القادمة، حيث كشف أحد أجهزة الاستشعار نسبة نشاط إشعاعي بلغت 1،78 مايكروسيفرت في الساعة، فيما الحد المسموح به هو 0,6 مايكروسيفرت في الساعة في روسيا، وأن متوسط النشاط الإشعاعي الطبيعي في سفرودفينسك هو 0,11 مايكروسيفرت في الساعة.

 

2- وتقدر منظمة الصحة العالمية،  سبيل المثال أن مخاطر السرطان يمكن أن تزداد اعتبارا من التعرض لـ 50,000 مايكروسيفرت، فيما يوصي المعهد الفرنسي للحماية من الإشعاع والسلامة النووية بإجلاء السكان ابتداء من 10,000 مايكروسيفرت.

 

3- وطبقا لمقياس الحدث النووي الذي وضعته الوكالة الدولية للطاقة الذرية، تصنف حالة الطوارئ النووية على المقياس يتدرج من صفر إلى 7.

 

4- وبشكل عام، فكلما ارتفع مستوى التصنيف، كلما زاد خطر الانتشار الإشعاعي على نطاق واسع.

 

5- وفي حال ارتفاع مستويات الإشعاع من 4 إلى 7، فإنه على روسيا إعلان حالة طوارئ، والتعامل مع الكارثة وفق السلم الهرمي لمستويات الخطر الإشعاعي.

 

 

6- كما ينصح خبراء الطاقة النووية، بالإسراع إلى إخلاء المنطقة التي تعرضت للإشعاع قبل أي إجراء آخر.

 

7- ومن ثم يُنصح سكان المنطقة بعدم العودة إلى المنزل في حال التعرض لإشعاع نووي واللجوء إلى الأماكن العامة.

 

8- ولا يجب البقاء داخل السيارات كونها غير آمنة من المواد المشعة.

 

9- وفي حال الاضطرار إلى الاحتماء بها، ينصح بغلق النوافذ ونظام التهوية.

 

10- وفي الغالب يتم توزيع أقراص اليود على السكان الذين يعيشون بالقرب من المواقع النووية، على أن تحفظ هذه الأقراص في نفس أماكن تخزين الأدوية الأخرى، في مكان آمن ودافئ (15  درجة مئوية إلى 30  درجة مئوية ).

 

 

 

11- وأيضا أفضل الطرق للحماية من الإشعاع هو التعامل مع الكارثة بأسلوب "الوقت والمسافة ومكان الحماية"، فخلال حالة الطوارئ الإشعاعية (إطلاق كبير للمواد المشعة في الجو"، يمكن استخدام هذه المبادئ للمساعدة في الوقاية من الإشعاع.

 

12- الوقت تقليل وقت التعرض للإشعاع يقلل من الجرعة الإشعاعية التي يتلقاها الجسم.

 

13- المسافة كلما ابتعدت عن الحريق الناجم عن الانفجار النووي أو المنطقة المنكوبة، فإن جرعة الإشعاع تنخفض بزيادة المسافة بعدا عن المصدر.

 

14- مكان الحماية توفر الخرسانة والحواجز المصنوعة من الرصاص أو حتى المياه، حماية من أشعة جاما التي تتكون على هيئة رزم طاقة.

 

15- في حالات الطوارئ الإشعاعية، ينصح بالاحتماء في منتصف المباني بعيدا عن النوافذ وفي الطوابق السفلى أو الأقبية.

 

16- كما أن مسح الجسم بقطعة قماش مبللة بالماء، قد يسهم في التخلص من بعض الآثار.

 

17- وينصح أيضا بشرب المياه المعبأة في زجاجات وتناول الأطعمة المعلبة.

 

18- كما ينصح بمتابعة الإرشادات العامة التي تقدمها السلطات عبر التلفزيون أو الراديو أوالإنترنت، حيث تقوم الجهات المختصة بتوجيه السكان إلى أقرب الأماكن الآمنة وما يمكن أن يفعلوه لحماية أنفسهم.

Advertisements