جامعة بدر تستعد لإطلاق 7 كليات جديدة تستهدف سد العجز في التخصصات النادرة

جامعة بدر - أرشيفية
جامعة بدر - أرشيفية
انتهت جامعة بدر بالقاهرة "BUC"، من أعمال الإنشاءات والتجهيزات لسبعة كليات جديدة تنضم قريبا إلى صرحها التعليمي بالقاهرة وهي كلية الطب البشري وكلية صحة الحيوان وسلامة الغذاء وكلية العلوم الصحية التطبيقية وكلية التكنولوجيا الحيوية وكلية التشريع والقانون وكلية العلوم الإنسانية والاجتماعية وكلية السياسة والعلاقات الدولية، ويجري حاليا اتخاذ الإجراءات الخاصة لاستصدار التراخيص اللازمة لبدء الدراسة.

وصرح الدكتور محمد سليمان أمين عام الجامعة، بأن اختيار الكليات الجديدة استند إلى الدراسات المتوفرة بالدولة عن احتياجات سوق العمل من التخصصات النادرة، وفي ضوء ذلك فقد شملت الكليات الجديدة إنشاء كلية للطب البشري لتغطية العجز الحالي في الأطباء البشريين، وإنشاء 16 شعبة من التخصصات النادرة علي مستوى الجامعات المصرية، منها سبع شعب بكلية العلوم الصحية التطبيقية وهي شعبة تكنولوجيا الرعايا الحرجة والتخدير، وشعبة تكنولوجيا البصريات وعلوم الرؤيا، وشعبة تكنولوجيا تأهيل الفم وعيادات الأسنان، وشعبة تكنولوجيا المختبرات الطبية، وشعبة تكنولوجيا علوم الأشعة، وشعبة تكنولوجيا الأجهزة الطبية الحيوية، وشعبة تقنية وادارة المؤسسات الصحية، وستة شعب بكلية التكنولوجيا الحيوية وهي شعبة  التكنولوجيا الحيوية الطبية، وشعبة التكنولوجيا الحيوية الصيدلانية، وشعبة التكنولوجيا الحيوية الصناعية، وشعبة التكنولوجيا الحيوية البيئية، وشعبة التكنولوجيا الحيوية الزراعية، وشعبة تكنولوجيا النانو الحيوية.

وفي إطار التخصصات النادرة أيضا، فقد تضمنت كلية صحة الحيوان وسلامة الغذاء، ثلاثة برامج وهي برنامج سلامة الغذاء، وبرنامج الحيوانات الأليفة، وبرنامج طب وجراحه الحيوان. 

وحرصت إدارة الجامعة على أن تكون الكليات الجديدة متسقة مع سياسة وزارة التعليم العالي بعقد شراكات مع كبرى الجامعات الدولية وهي السياسة التي تتعبها جامعة بدر منذ إنشاءها حيث ترتبط مع العديد من الجامعات الدولية ببرامج للتعاون العلمي المشترك.

وتابع الدكتور محمد سليمان، أنه بإنشاء الكليات الجديدة تكون جامعة بدر قد استكملت إنشاءها لمدينة علمية متكاملة بالقاهرة، تضم 14 كلية تغطي كافة التخصصات العلمية الطبية والهندسية والعلوم الإنسانية، ومركزين طبيين لطب الأسنان والعلاج الطبيعي تتولى علاج المرضى من سكان مدينة بدر والمدن المجاورة بالمجان، وخلال السنوات القادمة يتم استكمال خططتنا التوسعية بانشاء فروع جديدة لجامعة بدر بمحافظات الصعيد.