ADVERTISEMENT
ADVERTISEMENT
Advertisements

قطر تصعد من دعم ميليشيات الحوثي بالسلاح في اليمن

الثلاثاء 16/يوليه/2019 - 03:16 م
قطر تصعد من دعم ميليشيات الحوثي بالسلاح في اليمن
صورة أرشيفية
Advertisements
الفجر السعودي
 
Advertisements

واصلت أصابع تنظيم الحمدين القطري عبثه في اليمن محاولا بشتى الطرق مد الحوثيين بالسلاح والأموال، من خلال تهريبها عبر الأقروض في تعز، حيث صعدت قطر من دعم ميليشيات الحوثي الانقلابية ماديا وعسكريا، بالإضافة إلى الجانب الإعلامي، وفقا لقطر يلكيس.

وكشفت جهود اللواء 35 مدرع عن مخططات الحمدين في تعز الرامية إلى تكثيف دعم الحوثي بالسلاح عبر منطقة الأقروض بمديرية المسراخ، فيما أمر تميم العار أذنابه في اليمن من ميليشيا الحشد الشعبي التابعة لحزب الإصلاح الإخواني، بشن حملة ممنهجة لملاحقة أفراد اللواء، انتقاما منه على محاولة قطع الإمدادت القطرية للحوثيين.

وتتواصل مساعي نظام الحمدين لمد ميليشيا الحوثي الإرهابية بالسلاح، منذ أسابيع في جبهة الأقروض بمديرية المسراخ في الجزء الأوسط لتعز، والتي يمر فيها منفذ خدير، مستغلة تغليب أبطال اللواء 35 مدرع المرابطين في الجبهة، للجانب الإنساني بعد فترة من الهدوء النسبي.

وتكشف الأحداث الجارية حاليا في مدينة تعز، حقيقة المؤامرة والمخطط الذي تموله قطر لإدخال المدينة في الفوضى لإفشال أية جهود رامية لتعزيز الأمن والاستقرار، وتقويض تحرير ما تبقى من مناطق واقعة تحت سيطرة ميليشيات الحوثي الانقلابية، خدمة لحليفتها إيران.

ويحكم أفراد اللواء 35 مدرع السيطرة الهجومية والدفاعية في الخلل، وجبل الرضعة، ومواقع الهوبين والشقاق المحاددة لدمنة خدير والتابعة لعزلة الأقروض شرقي المسراخ، لمنع أي محاولات لتهريب السلاح والخدمات اللوجستية للحوثيين.

لكن قبل ثلاثة أسابيع تقريبا، قدم وكيل محافظة تعز، مذكرة إلى المحافظ نبيل شمسان، يطلب منه انتزاع جبهة الشقب وجبهة الأقروض من تحت قياداة اللواء 35 مدرع وتسليمها لقيادة محور تعز التابعة لحزب الإصلاح اليمني.

ورغم أن وكيل محافظة تعز لا علاقة له بالجانب العسكري ومهمته، حسب المهام الموكلة له رسميا، تأتي في إطار الجانب المدني، لكن من باب ما يسلم له الإخوان أذناب قطر من مصروفات ونثريات يومية وشهرية، يشتغل معهم كل شيء.

وتؤكد تحركات وكيل المحافظة في انتزاع جبهة الأقروض من اللواء 35 مدرع، الدور القطري المتوغل في الداخل اليمني، ليستمر التنسيق مع أكبر عصابة تقوم بتهريب السلاح للحوثي عن طريق مديرية المسراخ.

وما لا يعرفه البعض عن مديرية المسراخ، أنه بعد استعادتها من قبضة المليشيات الانقلابية، بسطت عليها ميليشيا أخرى تابعة للإخوان المسلمين بقيادة يحيى ‘سماعيل، وحولتها إلى منطقة معزولة عن كل ما يشعرك بالحياة والحرية.

وبرز هذا عند إحباط اللواء 35 شحنة أسلحة مهربة، حيث شن حينها ميليشيا الحشد الشعبي هجوما ومضايقات مستهدفين فيها قادة اللواء، ما يكشف حجم مؤامرات الحمدين وأذنابه الإجرامية، التي لا تطمح بالعودة إلى المسراخ أكثر من إشغال قيادات اللواء عن تتبع أطنان من المواد الأولية لإعداد المتفجرات المحلية وأسلحة المقذوفات والذخائر، لتسهيل توصيلها إلى يد الحوثي.

كما يتزامن هجوم الحوثيين على قوات اللواء 35 مدرع، مع إحباط وحدات تابعة له عمليات تهريب الأسلحة عبر الطرق المختلفة الواصلة إلى المناطق الخاضعة لسيطرته في دمنة خدير والحوبان، وهي طرق فرعية يقوم اللواء 35 مدرع بالالتزام باتفاقيات جنيف الأربع وفتح ممرات إنسانية.

ولا ينتهي الانتشار الأمني لشرطة اللواء 35 مدرع عند تأمين محيط خطوط التماس، وتتولى نقاطه الأمنية في المواسط والصلو والشمائتين وسامع ومن حيفان إلى الأقروض في تسهيل انتقال المواطنين وفي الحد نفسه، تعقب شاحنات التهريب والخلايا الإرهابية التي تنتقل بين المدنيين وتتخذهم دروعا بشرية.

وفي الوقت الذي يواجه فيه اللواء 35 مدرع حربا على أرض الواقع على أكثر من جبهة كلها مدعومة من العصابة القطرية في الدوحة، يوجه الحوثيين آلتهم الإعلامية الشرسة لتحريف الحقائق.

وكان المحلل السياسي اليمني، عدنان الأعجم، كشف في تصريحات صحافية أن إيران لم تعد هي من تمول ميليشيات الحوثي الموالية لها في اليمن، جراء ما تعانيه من أزمة اقتصادية، كاشفا عن الدور القطري في تمويل الميليشيات بالأموال والأسلحة.

وقال الأعجم إن إيران تمر بأكبر أزمة اقتصادية في تاريخها، ما تسبب بتراجع ميليشيات الحوثي خلال الأشهر الماضية، وهو التراجع الذي دفعهم إلى المشاركة في مشاورات السويد، قبل أن تسارع قطر في إنقاذهم بمدهم بالأموال والأسلحة، التي جعلتهم ينتقلون من الدفاع إلى الهجوم"، في إشارة إلى الهجمات التي شنها مسلحو الحوثي على الضالع ويافع جنوبي اليمن.

وكشف الأعجم عن تنسيق بين الإخوان والحوثيين من خلال تسليم بعض المواقع من قبل الإخوان للميليشيات كرد جميل لقطر وليس للحوثيين".

كما كشف محافظ تعز السابق أمين محمود، عن استمرار التمرد من قبل ميليشيا الحشد الشعبي التابعة لحزب الإصلاح في تعز، والهجوم على منزل عادل فارع قائد كتائب أبو العباس.

ونشر أمين محمود على صفحته وثيقة تظهر توجيهات من عمليات المحافظة إلى قائد محور تعز، ومدير عام الشرطة التابعين لتنظيم الإخوان المدعوم من قطر.

وقال أمين محمود إن "الاستمرار بالاعتداء على المدينة القديمة والحارات الجنوبية لمدينة تعز يعني التمرد على الشرعية ومخالفة قرار محافظ المحافظة والخروج عن القانون وكلها جرائم تستوجب العقاب وعلى الشرعية والتحالف حماية المواطنين وحقن دمائهم وحماية ممتلكاتهم".

واتهم محمود حزب الإصلاح المدعوم قطريا بتحريف بوصلة المعركة مع الانقلاب لتشتيت الجهود واستنزاف الطاقات والشرعية والتحالف العربي لدعم الشرعية، مشيرا إلى أن هناك أوامر تأتيهم من الممول الخارجي لخدمة مشروعه في اليمن والإقليم العربي ولا يعنيهم الوطن شيئا.

وأشار السياسي اليمني، إلى أن جماعات الإسلام السياسي التي تتلقى تعليماتها من نظام الحمدين، لا يمكن أن تحترم القانون وتحترم المواطن، طالما امتلكت السلاح والسيطرة والانفراد.

وسبق أن نجا القائد الميداني في اللواء 35 مدرع ناظم العقلاني، من محاولة اغتيال السبت الماضي، في ريف محافظة تعز، أثناء عودتهم من كسر هجوم الميليشيات الحوثية على مواقع في جبهة الأقروض جنوب شرق تعز، فيما تشير أصابح الاتهام نحو ميليشيا حزب الإصلاح الإخوانية.

ولا تزال المحاولات المستميتة من قبل تنظيم الحمدين لتمزيق اليمن وتخريبه، إذ تسعى ميليشيا الحشد الشعبي التابعة لحزب الإصلاح، ذراع الإخوان في اليمن الممولة من قطر، لاستكمال سيطرة الحزب على المناطق المحررة في المدينة.

والحشد الشعبي هي ميليشيات بدأ حزب الإصلاح الإخواني بتأسيسها قبل ثلاثة أشهر بدعم من نظام الحمدين القطري، التي تحاول زعزعة أمن واستقرار المناطق المحررة بعد طردها من التحالف العربي في يونيو 2017 على إثر اكتشاف خيانتها وعمالتها لميليشيا الحوثي الانقلابية عبر إيران.

Advertisements
تعليقات Facebook تعليقات بوابة الفجر
ads
هل شاركت فى مبادرة 100 مليون صحة؟
الدوري الإنجليزي
وولفرهامبتون
-
x
21:00
-
مانشستر يونايتد