احتجاج الآلاف في ميانمار على قضية اغتصاب الأطفال

بوابة الفجر
سار الآلاف من المحتجين إلى مكتب للشرطة في يانجون أكبر مدن ميانمار اليوم السبت مطالبين بتحقيق سريع وشفاف في قضية اغتصاب أطفال أثارت غضبًا وطنيًا.

وقالت الشرطة هذا الأسبوع إنها ألقت القبض على مشتبه به في اغتصاب طفل صغير - تُطلق عليه فيكتوريا - في مدرسة حضانة خاصة في العاصمة الإدارية نايبيتاو في مايو.

وانتقد مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي السرعة والكفاءة المهنية لرد الشرطة بعد أن قدمت عائلة الفتاة شكوى منذ أكثر من شهر، مما يؤكد عدم الثقة في السلطات في بلد ما زال يخرج من عقود من الحكم العسكري.

واستولت حكومة بقيادة أونغ سان سو كي الحائزة على جائزة نوبل على السلطة بعد انتخابات كاسحة في عام 2015، لكن المؤسسات الرئيسية مثل الشرطة لا تزال تحت السيطرة العسكرية وتعثرت الجهود المبذولة لتعزيز سيادة القانون.

وقدر المنظمون ما يصل إلى 6000 محتج تجمعوا اليوم السبت في مكتب يانغون بإدارة التحقيقات الجنائية (CID) يرتدون قمصانا بيضاء، بعضها مطبوع عليها عبارة "العدالة من أجل فيكتوريا".
وقال أونغ هيتكي مين، منظّم الاحتجاج البالغ من العمر 33 عامًا: "نحتاج إلى تفسير يمكن للناس أن يقبلوه والعدالة للطفل".

كما دعا المحتجون الحكومة إلى تهيئة بيئة آمنة لأطفال ميانمار.

وقال أونغ ناينج ثو: "لقد رفعنا الدعوى ضد المشتبه به بناءً على شهادة الطفل والسجلات الفنية"، في إشارة إلى لقطات الكاميرا الأمنية التي قال أنها تورط السائق.

وقال إن الحضانة أغلقت لأنها تفتقر إلى الترخيص الصحيح للعمل.

وكان المتظاهرون يشككون في الرواية التي قدمتها شرطة ميانمار، وهي قوة يُنظر إليها على نطاق واسع على أنها فاسدة أو غير مؤهلة.


شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا