Advertisements
Advertisements
Advertisements
عادل حمودة
كتب
عادل حمودة

عادل حمودة يكتب: هتلر ارتكب جريمة الهولوكوست والفلسطينيون دفعوا الثمن

Advertisements
Advertisements
السينما اليهودية أوجعت قلوبنا بجرائم النازية ولكن ألم تصبح أفران الغاز إسرائيلية؟

تل أبيب تجبر كبار الضيوف على زيارة متحف الهولوكوست إذا رفضوا الوقوف أمام «المبكى»


«أفلام المحرقة» كان هدفها الترويج لمأساة اليهود
فى برلين يصعب تجاهل النصب التذكارى لضحايا اليهود (دى أرمورديتين جودن) فهو يقع بالقرب من بوابة براندنبورج الشهيرة على مساحة 19 ألف متر مربع بنى عليها 2444 من شواهد القبور تراها أمامك منبسطة مهما كان طريقك.

وفى واشنطن يقع متحف ذكرى ضحايا المحرقة اليهودية (هولوكوست موموريال موزييم) وسط منطقة المعالم الوطنية الأمريكية، وكأنها جزء من التاريخ الوطنى الأمريكى.

وفى القدس يقع المتحف الأكبر للهولوكوست وتحرج السلطات الإسرائيلية كبار ضيوفها بوضع زيارته فى برنامجهم إذا لم يرغبوا فى الوقوف أمام حائط المبكى.

لكن تظل تلك المبانى بكل ما فيها من مؤثرات ضاغطة على المشاعر ــ محدودة التأثير إذا ما قورنت بالتأثير السحرى المكثف للسينما التى عالجت مأساة اليهود فى 320 فيلما روائيا بما يزيد على ثلاثة أفلام سنويا منذ إعلان دولة إسرائيل قبل سبعين سنة.

وأتاحت لى شبكة نيتفيلكس مشاهدة أهم هذه الأفلام والربط بينها ورصد أهدافها الخفية والعلنية وكيف نجحت ماكينة الدعاية الإسرائيلية فى تحقيقها.

شاهدت فيلم ستيفين سبيلبرج: قائمة شندلر الفائز بسبع جوائز أوسكار والمحتل للمرتبة السابعة فى أهم وأفضل مائة فيلم أمريكى على مر العصور.

ويروى الفيلم قصة رجل الأعمال الألمانى أوسكار شندلر الذى أنقذ حياة ما يزيد على ألف يهودى بولندى من بطش القوات النازية وقت أن كانت تحتل بلادهم فى الحرب العالمية الثانية.

وشاهدت فيلم ميك جاكسون: دينيال الذى يروى قصة معركة قانونية خاضتها فى بريطانيا وكسبتها الكاتبة والمؤرخة ديبورا ليستاد لإثبات أن المحرقة حقيقة بعد أن أنكرها كثير من المثقفين الأوروبيين وآخرهم روجيه (أو رجا) جارودى وحوكم بسببها متهما بمعاداة السامية.

وفيلم رومان بولينسكى عازف البيانو الفائز بـ«السعفة الذهبية» فى مهرجان كان بجائزة أفضل إخراج وتمثيل وسيناريو.

ويروى قصة عازف البيانو اليهودى فلاديسلاف شبيلمان بعد أن احتل هتلر بلاده بولندا وكيف عاش هاربا من جحيم النازية مثل فأر مذعور بعد أن فقد عائلته وكاد أن يموت من قسوة العمل البدنى فى بناء المعسكرات النازية.

وفى فيلم أجنيسكا هولاند: أوروبا ــ أوروبا الفائز بجائزة جولدن جلوب ينفصل صبى يهودى عن عائلته بعد هروبها من محرقة النازية ليجد نفسه فى ملجأ أيتام وحتى ينجو بنفسه من الموت برصاص النازية ينضم لفرق الشباب الهتلرية ويجبر على التعامل مع جنسه بشدة وقسوة.

وفى فيلم ستيفن دالدرى: القارئ الحائز على أكثر من أوسكار فى التمثيل يقع مراهق يهودى فى حب امرأة فى الثلاثين من عمرها يكتشف أنها كانت حارسة فى أحد معسكرات احتجاز اليهود فى ألمانيا النازية ويشاء القدر أن يكون المحامى المكلف بالدفاع عنها فى محكمة مجرمى الحرب العالمية الثانية.

وفى فيلم أزلو نمس: صوت الروح الحائز على جائزة جولدن جلوب أيضا يتفرغ نزيل يهودى منحرف السلوك فى أحد المعتقلات فى حرق جثث الضحايا من أبناء جنسه ولكنه يسترد نفسه بإنقاذ صبى صغير فى عمر ابنه من الحرق.

ولا تتوقف القائمة ومعظمها نال جوائز لا نشكك فى أنه يستحقها فقد رصدت للإنتاج ميزانيات ضخمة تفرضها طبيعة الأفلام التاريخية واختير للسيناريو والإخراج عناصر فنية متميزة ووضع فى الصدارة نجوم فى التمثيل يصعب مجاراتهم فى التقمص وسط موسيقى ومؤثرات صوتية تكمل عناصر الفيلم وتضمن تأثيره.

ولكن ذلك كله يوظف لخدمة هدف سياسى وحيد: أن نصدق مأساة اليهود ومعاناتهم وقتل وحرق الملايين منهم ونهب ثرواتهم والسخرية منهم بتبرير يتفجر عنصرية ينعش شعور الجنس الآرى بالتفوق الوهمى على غيره من الأجناس وحقه غير المقبول فى إبادتهم وتخليص العالم من شرورهم وإن وجدنا أن ذلك الشعور بالتميز انتقل إلى اليهود أنفسهم فأصبحوا قتلة بعد أن كانوا مقتولين وأصبحوا راكبين بعد أن كانوا مركوبين ونزعوا من على السجون ومحاشد الاستجواب والتعذيب علامة الصليب المعقوف ووضعوا بدلا منها نجمة داود، فأفران الغاز على ما يبدو أصبحت صهيونية بعد أن كانت نازية.

كل لقطة من لقطات فى تلك الأفلام تضغط على المشاعر وتؤلم القلب وتؤرق الضمير وتبرر حق اليهود فى الحياة معا تحت سماء مملكة الرب التى زورت إدارة المخابرات البريطانية خرائطها واعتمدها اللورد أرثر بلفور وكتب عليها إهداء إلى: دولة إسرائيل مع حب إلى الأبد.

مهما كانت قصة الفيلم ــ واقعية أو خيالية ــ فإن مشاهد السيناريو تجسد المأساة وتحاصرنا بكافة وسائل الوجع الإنسانى حتى نصدقها ونتعاطف معها حتى ولو كانت فى النهاية على حسابنا.

ما إن احتل هتلر بولندا حتى حرم اليهود من الاحتفاظ بأكثر من 300 زلوتى (العملة وقتها) للعائلة الواحدة مهما ارتفع مستواها وتبارى أفرادها فى تخبئة ما يملكون من مال ومجوهرات فى أماكن مبتكرة: لبابة رغيف الخبز أو بطن الكمان أو جزء خفى من مائدة الطعام ولكن مع تناقص المال لم يكن أمام أكثر العائلات الثرية ترفا سوى تناول وجبة واحدة من البطاطس يوميا.

وأجبر اليهود على وضع نجمة داود على أذرعتهم بصورة واضحة وإلا تعرضوا للقتل ولم يسمح لهم بالسير على الرصيف أو دخول المطاعم والمقاهى وسمح للكلاب بما حرموا منه أو تبادل القبلات فى الحدائق.

وتحت طلقات الرصاص أجبر كبار السن على الرقص فى الشوارع وسط سخرية وضحكات جنود الاحتلال الألمانى.

وعزل اليهود فى أحياء خاصة بعيدة عن باقى السكان حتى ينجو من شرورهم.

ولمزيد من التطهير العرقى نقل اليهود من المدن التى عاشوا فيها قرونا طويلة إلى أماكن أخرى بعيدة لا جذور لهم فيها وفى لحظات جنونية أطلق على المئات منهم الرصاص ليقتلوا فى مذابح جماعية وتخلص النازيون من الجثث المتراكمة بحرقها ليصفهم الحارق ساخرا بأنهم بوتقة للصهر.

ولم يسمح لليهود ــ المشحونين فى قطارات البضائع ــ بالتهجير الإجبارى مع حاجاتهم فقد استولى المحتل على ما فيها من أشياء ثمينة دون أن ينسى خلع أسنان اليهود المغطاة بالذهب.

بل إن كثيرا من القادة الألمان كانوا يستخدمون اليهود أهدافا للتدريب على إطلاق النار بدلا من الرياضة الصباحية دون أن يتركوا فراشهم خاليا من نساء يهوديات للتدفئة فى شهور الجليد.

وغالبا ما كان كل قائد نازى جديد يبدأ خدمته فى مكان ما بقتل عشوائى لمجموعة من سكانه حتى يسيطر عليه وبرر أحدهم ما فعل قائلا لمن بقى حيا: إننى أحتفل بعيد ميلاد السيد المسيح الذى تنفون ظهوره ولا تعترفون به.

ونبهته مهندسة يهودية من انهيار مبنى على رءوس أبناء من جنسها فكان مصيرها القتل بطلقة فى الرأس، إذ كيف تتحدث لقائد النازى وترفع صوتها فى وجهه ثم ما قيمة أن يموت مئات من اليهود تحت الأنقاض؟ فليست حياتهم أفضل.

ويجد موسيقار شاب فى قصيدة لشكسبير ما يخفف عنه مشاعر اليأس التى يعانيها:

إذا وخزتنا لن ننزف

إذا دغدغتنا لن نضحك

إذا سممتنا لن نموت

إذا أضللتنا لن ننتقم.

وتحول كثير من معابد اليهود إلى إسطبلات للخيل وسحب حاخاماتها من لحاهم إلى ساحات القتل.

وبينما كان اليهود فى أوروبا يعيشون تلك المأساة التى لا ينافس وحشيتها سوى ما جرى للأرمن فى تركيا كان اليهود فى بلادنا العربية يتمتعون بنصيب وافر من معيشة الطبقات الثرية والأرستقراطية ويتمتعون بكافة حقوق المواطنة الاجتماعية والقانونية.

ولكن اكتفى اليهود بعد الحرب العالمية الثانية بمحاكمات نورمبرج لكبار قادة النازية وبعد سنوات قبضوا على أودلف إيخمان أحد مسئولى الرايخ الثالث فى الأرجنتين ونقل إلى إسرائيل لمحاكمته قبل إعدامه كما قبل اليهود بتغذية عقدة الذنب الألمانية حتى يضمنوا أكبر قدر من التعويضات المالية والمساندات المختلفة.

وفى الوقت نفسه بدا أن اليهود أصيبوا بالحول السياسى فلم يجدوا سوى الدول العربية التى أحسنت معاملتهم ليقيموا على أرضها دولتهم الدينية فى فلسطين فى سابقة تاريخية يصعب تصديقها وقبولها: إن تترك الضحية الجلاد وتنتقم من برىء لا ذنب له سوى أنه عاملها برفق وساندها وقت الشدة ولم ينل منها، كما فعل من يصفون أنفسهم بسادة الحرية.

وما يضاعف من الدهشة أن اليهود استخدموا مع العرب أساليب أسوأ من التى استخدمها معهم النازيون والفاشيون وكثير من شعوب الأرض.

لكننا لا نملك الرغبة فى تسجيل مأساتنا سينمائيا كما فعل اليهود لنوجع قلب العالم ونوقظ ضميره لسبب بسيط أننا نحن أيضا أصيبنا بالحول السياسى فأصبحت إسرائيل أقرب إلينا من فلسطين وأحيانا أقرب إلينا من أنفسنا.

إننا على ما يبدو قد وصلنا إلى زمن يتجرأ فيه الباطل على الحق والعدو على الصديق والبعيد على القريب والظالم على المظلوم والقاتل على المقتول.
Advertisements