عاجل
Advertisements
Advertisements
Advertisements

مسلسل الإرهاب الحوثي يتواصل.. التفاصيل الكاملة لاستهداف مطار أبها السعودي

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements

يستمر مسلسل الإرهاب والعنف الذي تقوده جماعة الحوثي في اليمن ضد المملكة العربية السعودية، قد شنت جماعة الحوثي هجوم في مايو الماضي ضد شركة أرامكو السعودية باستهداف محطتين لضخ النفط في محافظتي عفيف والدوادمي، قد استهدفت جماعة الحوثي اليوم مطار أبها السعودي.

 

26 مصاب

 

أعلنت وكالة الأنباء السعودية الرسمية، أن جماعة الحوثي المدعومة من إيران هاجمت مطار أبها جنوب غربي السعودية، مما أسفر عن وقوع 26 إصابة بين المدنيين.

 

وقال المالكي في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية الرسمية "واس" :" إنه عند الساعة (02:21) من صباح اليوم سقط مقذوف معادي (حوثي) بصالة القدوم بمطار أبها الدولي، الذي يمر من خلاله يوميا آلاف المسافرين المدنيين من مواطنين ومقيمين من جنسيات مختلفة".

 

وأوضح المالكي،  أن سقوط المقذوف "أدى إلى إصابة (26) شخصا مدنيا على الأقل من المسافرين ومن جنسيات مختلفة، من بينهم (3) نساء (يمنية، هندية، سعودية) و (2) طفلين سعوديين، وتم نقل (8) حالات منها إلى المستشفى لتلقي العلاج جراء إصابات متوسطة، وعلاج (18) حالة منها بالموقع إصاباتهم طفيفة، ووجود بعض الأضرار المادية بصالة المطار".

 

جريمة حرب

 

وبيّن تركي المالكي، "أن الجهات العسكرية والأمنية تعمل على تحديد نوع المقذوف الذي تم استخدامه بالهجوم الإرهابي، في الوقت الذي أعلنت فيه الميليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران عبر وسائل إعلامها مسؤوليتها الكاملة عن هذا العمل الإرهابي باستخدام صاروخ (كروز ) - على حد زعمها -، ما يمثل اعترافاً صريحاً ومسؤولية كاملة باستهداف الأعيان المدنية والمدنيين والتي تعنى بحماية خاصة بموجب القانون الدولي الإنساني".

 

وتابع المتحدث باسم التحالف العربي، أن ما حدث في المطار "قد يرقى إلى جريمة حرب باستهداف المدنيين والأعيان المدنية بطريقة ممنهجة، كما يثبت أيضا حصول هذه الميليشيا الإرهابية على أسلحة نوعية جديدة، واستمرار النظام الإيراني بدعم وممارسته للإرهاب العابر للحدود، واستمرار انتهاك قرارات مجلس الأمن ذات الصلة ومنها القرار (2216) والقرار (2231)".

 

واختتم المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف تصريحه بالتأكيد على "أن قيادة القوات المشتركة للتحالف وأمام هذه الأعمال الإرهابية والتجاوزات غير الأخلاقية من الميليشيا الحوثية الإرهابية ستتخذ إجراءات صارمة، عاجلة وآنية، لردع هذه الميليشيا الإرهابية، وبما يكفل حماية الأعيان المدنية والمدنيين، وستتم محاسبة العناصر الإرهابية المسؤولة عن التخطيط والتنفيذ لهذا الهجوم الإرهابي وبما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية".

 

المرة الثانية

 

أعلنت قناة" المسيرة" التابع للحوثين، إنها المرة الثانية التي يطلق فيها الحوثيون صاروخا من طراز "كروز"؛ وكان الصاروخ الأول استهدف محطة للطاقة النووية في أبوظبي، في الإمارات العربية المتحدة، في ديسمبر 2017.

 

كانت قناة المسيرة التابعة للحوثيين، نقلت عن مصدر تابع للحركة القول، إن القصف كان بصاروخ كروز، وقال المصدر الحوثي، إن "الأنظمة الأمريكية الحديثة عجزت عن التصدي للصاروخ، لقد قذف هذا الهجوم الرعب في قلب العدو وأربك صفوفه".

 

وفي وقت سابق من الأسبوع الجاري، قال متحدث عسكري باسم حركة حوثي، إن الحركة ستستهدف كل مطار في السعودية، وإن الأيام المقبلة ستشهد الكشف عن "مفاجآت كبرى".

 

 

الموقف الأمريكي

أدانت السفارة الأمريكية بالسعودية بأشد العبارات الهجوم الحوثي على مطار أبها بالسعودية.

 

وقالت السفارة الأمريكية بالرياض على موقعها الرسمي بموقع "تويتر": "نيابة عن السفير جون أبي زيد وجميع منسوبي البعثة الأمريكية في المملكة العربية السعودية ندين بأشد العبارات الممكنة الهجوم الحوثي على مطار أبها واستهداف المدنيين الأبرياء".

 

الموقف المصري

 

نددت دول عربية، الأربعاء، بالهجوم الإرهابي الذي شنته ميليشيات الحوثي الموالية لإيران على مطار أبها جنوبي السعودية، قد نددت بالحادث: دولة البحرين والامارات وفلسطين والكويت، مؤكدين وقوفهم إلى جانب الرياض وتأييدها لكل الإجراءات التي تتخذها لحماية أمنها.

 

وفي القاهرة، دانت وزارة الخارجية المصرية في بيان بـ"أشد العبارات استهداف ميليشيات الحوثي في اليمن لمطار أبها الدولي".

 

وأكدت الخارجية، "وقوفها حكومة وشعبا مع حكومة وشعب المملكة العربية السعودية الشقيقة في مواجهة أي محاولة لاستهداف أمنها واستقرارها"، مشددة على ضرورة الوقف الفوري لأي استهداف للأراضي السعودية.

 

وأعرب البيان عن تمنيات مصر بسرعة الشفاء للمصابين، مؤكدا أن مثل تلك الهجمات التي تستهدف المطارات الدولية، تمثل خرقا صارخا لكافة القوانين والأعراف الدولية.

 

كما دعت مصر المجتمع الدولي "للعمل على التصدي لكافة الأعمال الإرهابية، التي من شأنها زعزعة الاستقرار في المنطقة".

 

 

Advertisements