Advertisements
Advertisements
Advertisements

رئيس الميناء: 'دمياط' جاهز لاستقبال السفن العملاقة ويستعد لتطبيق نظام التشغيل 'الآني'

Advertisements
ميناء دمياط
ميناء دمياط
Advertisements
صرح الربان طارق شاهين، رئيس مجلس إدارة هيئة ميناء دمياط، بأن الجهود المبذولة مؤخراً لتعميق الممر الملاحي وحوض الدوران وأرصفة الحاويات، أثمرت عن تمام جاهزية الميناء لاستقبال سفن الحاويات العملاقة حمولة 14 ألف حاوية وبغاطس يصل إلى – 15 متراً وذلك بعد الوصول بعمق الممر الملاحي إلى – 16 مترا ووصول عمق حوض الدوران وأرصفة الحاويات إلى – 15.5 مترا.

وأوضح أن هذا يأتي بناء على الدراسات التي تجريها هيئة ميناء دمياط لمتابعة استمرار المتغيرات التى تطرأ على السوق الملاحى العالمى ، حيث أصبحت الخطوط الملاحية العالمية تعمل من خلال تكتلات تفضل إستخدام السفن العملاقة والتى تحقق إقتصاديات ووفورات عالية فى السوق الملاحي العالمي. 

وأضاف "شاهين" أن ميناء دمياط أصبح فى طليعة الموانئ المنافسة لموانئ شرق المتوسط خاصة بعد أن أصبح مستعداً بالفعل لتطبيق نظام التشغيل الآني " " Just In Time Operation علي عمليات تشغيل السفن بالميناء بعد أن تم عقد إجتماع تنسيقي ضم ممثلين عن كل من شركات الشحن و التفريغ ، و الوكلاء الملاحيون ، و الهيئة العامة للرقابة علي الصادرات و الواردات ، و جمارك دمياط ، و غرفة الملاحة تناول هذا الإجتماع كافة الجوانب المتعلقة بدراسة تطبيق مفهوم " Just In Time Operation " و الذي يهدف إلي الوصول بعدد السفن إلي صفر انتظار بالمخطاف خارجي ، حيث يلتزم الوكيل الملاحي للسفينة بتقديم طلب التراكي و الإبلاغ عن موعد وصول السفينة بمدة لا تقل عن 72 ساعة ثم إعادة التأكيد بمدة لا تقل عن 12 ساعة ، و تلتزم شركة الشحن و التفريغ بإنهاء جميع إجراءات طلب الشحن أو التفريغ بمدة لا تقل عن 24 ساعة . 

وتابع: كما تقوم هيئة الميناء بإبلاغ السفينة القادمة برقم الرصيف المخطط لإستقبالها مسبقاً، مع إبلاغ السفينة المتراكية بموعد المغادرة الفعلي طبقاً للمعدلات المعيارية المقررة، وهو الأمر الذي سيؤدي إلي توفير الوقت وخفض التكاليف وتقليل الانبعاثات الضارة من السفن بالميناء وما لذلك من مزايا عديدة وفوائد مرجوة لصناعة النقل البحري والحفاظ على البيئة وانتظار السفن وبالتالى التكلفة ودوره في تحقيق التنمية المستدامة كما أن هذا النظام مازال قيد الدراسة في المنظمة البحرية الدولية وبالنجاح في تنفيذه ستكون ميناء دمياط من أوائل الموانئ في العالم في تطبيقه حتى قبل أن تقره المنظمة. 

يذكر أن ميناء دمياط كان له السبق في تطبيق منظومة (OPS) لإمداد السفن المتراكية بالتيار الكهربائى من الأرصفة المجهزة بمصادر ثابتة ومتحركة كأول ميناء فى مصر وأفريقيا وشرق المتوسط يطبق تلك المنظومة تنفيذا للملحق السادس من اتفاقية منع التلوث البحرى (ماربول) وهو ما يعزز مكانة ميناء دمياط كميناء أخضر.

Advertisements