Advertisements
Advertisements
Advertisements

زيارات "السيسي" لأمريكا.. تحكمها تميز العلاقات بين البلدين

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements

بالتزامن مع إعلان الرئيس عبدالفتاح السيسي، زيارة واشنطن خلال الأسبوع الثاني من أبريل، للقاء نظيره الأمريكي دونالد ترامب، في إطار مسار العلاقات المتميزة التي تجمع البلدين.

 

وكان السفير بسام راضي المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، أعلن أن الرئيس عبدالفتاح السيسي يلتقي نظيره الأمريكي في زيارة يجريها إلى واشنطن خلال الأسبوع الثاني من شهر إبريل.

 

الزيارة الأولى

 

أجرى الرئيس عبد الفتاح السيسي، زيارته الأولى إلى نيويورك، في سبتمبر 2014م، لحضور فعاليـات الدورة 69 مـن أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة.

 

والتقى "السيسي"، بالقادة والزعماء والمسئولين والإعلاميين من جميع قارات العالم خلال حضوره لهذا الحدث العالمي، كما حرص على شرح حقيقة ما حدث في مصر من تطورات.

 

الزيارة الثانية

 

وفي سبتمبر 2015م، شارك الرئيس، في الدورة الـ 70 للأمم المتحدة، والتقى برؤساء فرنسا والصين وكرواتيا وتركمانستان ومالي وأورجواي وصربيا والسنغال وقبرص وبيلاروسيا وملك الأردن وبنما وفلسطين.

 

 

 

وشارك في "قمة اعتماد أجندة التنمية لما بعد 2015" و"قمة مكافحة تنظيم داعش والتطرف العنيف"، التي دعا لها الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما.

 

الزيارة الثالثة

 

وشارك "السيسي" في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة الـ71، خلال سبتمبر 2016م، والتقى دونالد ترامب حينما كان مرشحًا عن الحزب الجمهوري لرئاسة أمريكا.

 

كما شارك الرئيس، في "قمة الأمم المتحدة المعنية باللاجئين والمهاجرين"، وترأس "اجتماع مجلس الأمن والسلم الأفريقي"، كذلك رئاسة اجتماع "لجنة الرؤساء الأفارقة المعني بتغير المناخ" والمخصص لمناقشة نتائج المؤتمر العالمي للمناخ الذي عقد في باريس قبل ذلك التاريخ، وتم خلال الاجتماع تنسيق الموقف الأفريقي بشأن المؤتمر العالمي التالي بشأن قضايا المناخ.

 

الزيارة الرابعة

 

وفي مارس 2017م، زار "السيسي" واشنطن، في إطار مسار العلاقات الاستراتيجية بين مصر والولايات المتحدة في جميع المجالات في ضوء التغيرات المتلاحقة التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط واستعادة مصر لدورها المحوري في تعزيز الاستقرار الإقليمي ومكافحة الإرهاب والتطرف.

 

الزيارة الخامسة

 

وعلى هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الثانية والسبعين، في سبتمبر 2017م، التقى الرئيس السيسي، بترامب، وبحثا عددًا من الملفات الإقليمية والدولية، من بينها سبل إحياء عملية السلام، وعرض الرئيس جهود مصر لتحقيق المصالحة الفلسطينية كخطوة أساسية لاستئناف المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، وأشاد "ترامب" بالجهود المصرية في هذا الصدد، مؤكدًا أهمية مواصلة التنسيق والتشاور بين البلدين في هذا الملف.

 

الزيارة السادسة

 

وأجرى الرئيس عبدالفتاح السيسي، زيارة إلى الولايات المتحدة الأمريكية، في سبتمبر الماضي، حيث شارك في اجتماعات الدورة الثالثة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، وألقى بيان مصر أمام الجمعية العامة، تناول البيان رؤية مصر لتعزيز دور الأمم المتحدة، وكذا المواقف المصرية تجاه مجمل تطورات الأوضاع الإقليمية والدولية ورؤيتها لأولويات صون السلم والأمن العالميين، وجهود مصر في دعم مكافحة الإرهاب الدولي.

 

Advertisements