Advertisements
Advertisements
Advertisements

عاجل.. واشنطن تبرر قصف الهند لكشمير الباكستانية

Advertisements
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
Advertisements

وصف وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، اليوم الأربعاء،  قصف مقاتلات هندية لأهداف بالجزء الباكستاني من إقليم كشمير بأنه "عملية ضد الإرهاب، وسط توترات التي تشهدها الحدود بين الهند وباكستان.

 

ووفقاً لوكالة الأناضول، أشار بومبيو إلى إجرائه مكالمة هاتفية مع نظيره الهندي سوشما سواراج، والباكستاني شاه محمود قريشي، عقب القصف الثلاثاء.

 

وشدد على أهمية الحد من تصعيد التوتر والابتعاد عن الحلول العسكرية.

 

وأوضح البيان أن بومبيو دعا نظيره الباكستاني إلى مزيد من الخطوات الهامة ضد الجماعات الإرهابية".

 

وأعلنت باكستان الثلاثاء، أنها ستحدد مكان وزمان الرد على "العدوان الهندي"، بعد أن قصفت مقاتلات تابعة لنيودلهي ما وصفته بـ "معسكر إرهابي" في الشطر الباكستاني من إقليم كشمير.

 

وتأزمت العلاقات بين البلدين الجارين، إثر استهداف مجموعة مسلحة، لقافلة أمنية في "جامو وكشمير" الجزء الخاضع لنيودلهي من إقليم "كشمير" منتصف فبراير الجاري، وتسبب الهجوم بمقتل 44 من قوات الشرطة الاحتياطية المركزية، وأعلنت جماعة "جيش محمد" المسلحة، مسؤوليتها عنه.

 

وإثر ذلك، قدمت نيودلهي مذكرة دبلوماسية لإسلام آباد، تطالب فيها الأخيرة بالتحرك ضد الجماعة المذكورة، بزعم أنها تنشط انطلاقا من الأراضي الباكستانية.

 

بدورها، نددت إسلام آباد بالهجوم، ورفضت "أي تلميح إلى تورط البلاد فيه دون تحقيقات"، قبل أن تعلن الحكومة منح الجيش ضوءا أخضر للرد على أي "عدوان هندي".

 

واقتسم البلدان إقليم "كشمير" ذا الأغلبية المسلمة، بعد نيلهما الاستقلال عن بريطانيا عام 1947، وتطلق إسلام أباد على الجزء الخاضع لسيطرتها من الإقليم "آزاد كشمير"، فيما تطلق نيودلهي على الشطر الذي تسيطر عليه من الإقليم "جامو وكشمير".

 

Advertisements