تحالف انتخابي قوي في وجه نتنياهو

نتنياهو
نتنياهو
Advertisements

أعلن خصما رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، الرئيسيان الخميس، تشكيل تحالف بهدف هزيمة بنيامين نتنياهو في الانتخابات التشريعية المبكرة في 9 أبريل.

 

وأفاد كل من الرئيس السابق لهيئة الأركان بيني غانتس والوسطي يائير لابيد في بيان عن تشكيل لائحة مشتركة، مؤكدين أنهما سيتوليان مهام رئاسة الوزراء مداورة في حال فوزهما.

 

واتحد حزب "حوسن ليسرائيل" بزعامة الجنرال غانتس، مع حزب الوسط "يش عتيد" (هناك مستقبل) برئاسة لبيد.

 

كما انضم إليهما الجنرال غابي أشكنازي ليصبح هناك ثلاثة رؤساء أركان سابقون في المواقع الأربعة الأولى.

 

وتضع هذه الخطوة تحدياً جدياً أمام نتنياهو وحزبه "الليكود"، بحيث تحولت الانتخابات المقبلة إلى صراع بين قطبين رئيسيين، سيحسمها كبر كتلة الأحزاب لدى كل طرف.

 

يشار إلى أن عملية التسوية مع الفلسطينيين غائبة تماماً ويبدو التنافس داخل معسكر اليمين.

 

واليوم هو اليوم الأخير لإعلان الأحزاب المتنافسة في الانتخابات عن أسماء مرشحيها.

 

ورداً على إعلان هذا التحالف الانتخابي، أصدر الليكود بيانا حذر فيه بأن "الخيار واضح: إما حكومة يسارية بين لابيد وغانتس تدعمها الأحزاب العربية، وإما حكومة يمينية بقيادة نتنياهو".

 

وأبرم نتنياهو اتفاقاً، الأربعاء، قضى بتوحيد ثلاثة أحزاب صغيرة من اليمين المتطرف، سعياً لزيادة عدد مقاعد كتلته النيابية بعد الانتخابات.

 

ويتصدر نتنياهو وحزب الليكود نوايا التصويت في استطلاعات الرأي، لكن رئيس الوزراء يواجه احتمال إعلان المدعي العام قبل 9 أبريل نيته توجيه الاتهام رسمياً إلى رئيس الوزراء في عدد من قضايا الفساد، ما يلقي بظله على الحملة الانتخابية.

 

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا