Advertisements
Advertisements
Advertisements

عبد الرحيم علي: القمة الثلاثية بالعاصمة الإثيوبية تهدف لتوفير مظلة سياسية تدعم مفاوضات سد النهضة

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements
أكد الدكتور عبد الرحيم على، عضو مجلس النواب، أهمية القمة الثلاثية التى انعقدت بالعاصمة الاثيوبية أديس أبابا بين الرئيس عبد الفتاح السيسى والرئيس السودانى عمر البشير ورئيس الوزراء الإثيوبى أبى أحمد والتى جاءت امتدادًا للقاءات التى انطلقت بين زعماء الدول الثلاث منذ القمة الأفريقية فى يناير 2018 والتى تهدف بالأساس إلى توفير مظلة سياسية لدعم المفاوضات الفنية حول سد النهضة والتغلب على أية عراقيل فى هذا الصدد والعمل على تعزيز التعاون الثلاثى بين مصر والسودان وإثيوبيا.

وأشاد "على"، في بيان له، بتأكيد الرئيس السيسى خلال القمة على أهمية العمل على ضمان إتباع رؤية متوازنة وتعاونية لملء وتشغيل سد النهضة، بما يحقق مصالح وأهداف كل دولة من الدول الثلاث، ويحول دون الافتئات على حقوق الأخرى، وأيضا اتفاق قادة الدول الثلاث على رؤية واحدة إزاء مسألة السد تقوم على أساس اتفاق إعلان المبادئ الموقع فى الخرطوم وإعلاء مبدأ عدم الإضرار بمصالح الدول الثلاث فى إطار المنفعة المشتركة والاتفاق على عدم الإضرار بمصالح شعوبهم كأساس تنطلق منه المفاوضات والعمل المشترك لتحقيق التنمية لشعوب الدول الثلاث من خلال العمل على التوصل إلى توافق حول جميع المسائل الفنية العالقة أخذًا فى الاعتبار ما يجمع الدول الثلاث من مصير واحد.

وانطلقت أعمال القمة الثانية والثلاثين العادية للاتحاد الأفريقي اليوم الأحد، ووفقا لتقاليد الاتحاد الأفريقي، عقدت جلسة مُغلقة للقادة ورؤساء دول وحكومات الدول الأفريقية استعرض خلالها الرئيس الذي تنتهي مدة رئاسته للاتحاد وهو الرئيس الرواندي بول كاجامى، ما أنجزه خلال فترة رئاسته على صعيد الإصلاح المؤسسي.

وتسلم الرئيس عبدالفتاح السيسي رئاسة الاتحاد الأفريقي بمقر الاتحاد بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا من الرئيس الرواندي بول كاجامي، وأكد أن انتشار النزاعات ووحشية الإرهاب وتغير المناخ كلها عوامل تتسبب في تزايد أعداد اللاجئين والنازحين، مضيفا أنه من الضروري تكثيف التعاون بما يسهم في ضمان التصدي لظاهرة التغير المناخي.

ودعا الرئيس عبد الفتاح السيسي مؤسسات القطاع الخاص العالمية للاستثمار في أفريقيا، قائلا: "يجب أن نعمل سويا على إزالة العقبات التي تواجه تصدينا للتحديات الأفريقية"، وأضاف: "ليس أمامنا بديل سوى قبول التحدي لتحقيق الأفضل لشعوبنا من خلال العمل المشترك".

وأكد الرئيس، أنه يجب طي صفحة النزاعات والصراعات في أفريقيا، وأضاف أن الوحدة الأفريقية يمكن أن تدفع القارة لمواجهة كل التحديات، وقال:" نتطلع لتفعيل أنشطة مركز الاتحاد الأفريقي لإعادة الإعمار والتنمية في أفريقيا".
Advertisements