Advertisements
Advertisements
Advertisements

الدفاع بـ"لجان المقاومة الشعبية بكرداسة": عدم جدية التحريات وانعدامها

Advertisements
محكمة - أرشيفية
محكمة - أرشيفية
Advertisements
واصلت هيئة الدفاع عن المتهمين في القضية المعروفة إعلاميًا بـ"لجان المقاومة الشعبية بكرداسة" مرافعاتها أمام المحكمة واستمعت المحكمة لدفاع المُتهم 56.

ودفعت المرافعة بانتفاء أركان جريمة الانضمام لجماعة إرهابية، وانقطاع صلة المُتهم بالأحراز المضبوطة على ذمة القضية، ومنها طلقات وذخائر و مفرقعات، وانتفاء أركان الجريمة، ودفعت المرافعة بعدم جدية التحريات وانعدامها.

تعقد الجلسة برئاسة المستشار شعبان الشامي وعضوية المستشارين ياسر الأحمداوي وأسامة عبد الظاهر وأمانة سر أحمد رضا.

وكانت النيابة العامة أسندت للمتهمين وعددهم سبعين متهماً، إتهامات تأسيس وإدارة عصابة "لجنة المقاومة الشعيبة بناهيا وكرداسة) اانشأت على خلاف أحكام الدستور والقوانين كان الغرض منها الدعوة الى تعطيل أحكام الدستور والقوانين ومنع مؤسسات الدولة من ممارسة أعمالها وقد كان الإرهاب وإستخدام العنف الوسيلة المستخدمة في تحقيق أغراض تلك الجماعة ، وقتل ثلالة مجني عليهم من بينهم أمين شرطة بقطاع الأمن الوطني ، وحيازة أسلحة نارية مششخنة وذخيرة ، وحيازىة مفرقاتTNT  وإعانة على لفرار من وجه القضاء واستعمال القوة و العنف ضد موظفيين عموميين.

Advertisements