أكاديمي: تطلعات أردوغان في المنطقة أخطر من الخميني

الدكتور سربست نبي - أستاذ الفلسفة السياسية
الدكتور سربست نبي - أستاذ الفلسفة السياسية
قال أستاذ الفلسفة السياسية، الدكتور سربست نبي، إن الحدود التركية ظلت منذ بداية الأزمة السورية مجاورة لجميع الجماعات الإرهابية من "جبهة النصرة" و"داعش"، ولم تثر أي إزعاج لنظام "أردوغان" أو أي صخب حول الأمن القوي التركي، إلا أنه بالمقابل حين استطاعت القوات الكردية طرد الجماعات الإرهابية من تلك المنطقة الحدودية وفرض نوع من النظام الفزع التركي يُثار.

وأضاف نبي خلال لقاء له ببرنامج "وراء الحدث" على فضائية الغد، مع الإعلامي أحمد بصيلة، أن تطلعات الرئيس التركي "أردوغان" الايدولوجية باتت أخطر تطلعات مرشد إيران "الخميني" بتصدير الثورة إلى دول المنطقة، ورأى أن أردوغان يحلم باستعادة النفوذ بالهيمنة على أجزاء واسعة من سوريا والعراق بغرض إعادة تأسيس الإمبراطورية العثمانية.

وأوضح نبي أن بالأمس تباكي "أردوغان" على فلسطين وعلى البوسنة وتاجر بقضية الشعب الفلسطيني والبوسني، مؤكدا أن الرئيس التركي ليس لديه أي قيمة أخلاقية أو مبدأ سياسي يلتزم به سوى تطلعاته الأيدولوجية التوسعية في المنطقة.