ADVERTISEMENT
Advertisements
ADVERTISEMENT
Advertisements
Advertisements
menuالرئيسية

بطرس دانيال يكتب: الميلاد.. مفهوم وسلوك

الجمعة 11/يناير/2019 - 10:19 ص
Advertisements
 
Advertisements
«فَقَمَّطته وأَضْجَعَتهُ فى مِذوَدٍ لأنّه لم يَكُنْ لهما موضعٌ فى المَنزل» (لوقا 7:2). قد أتى عيد الميلاد مصحوباً بالبهجة ونحتفل به طوال الفترة من 25 ديسمبر حتى 7 يناير، ونلمس فى هذه الاحتفالات الجانب الروحى والآخر الدنيوى، وبالرغم من أن الغالبية العُظمى تركّز على الطابع الفولكلورى والشعبى، إلا أن هذا العيد يترك بصماته فى نفوس الملايين. لماذا عيد الميلاد؟ يُحكى أن أحد ملوك أوروبا كان يسير متخفّياً بين شعبه، وعندما سأله أحد الأشخاص: «لماذا تفعل هذا؟» أجابه بكل ثقةٍ وبساطة: «كيف أحكم شعبى، إن كنتُ لا أعرف كيف يعيش هذا الشعب؟». مما لا شك فيه أن يسوع الطفل وُلِد فى لفائفٍ بسيطةٍ وليس فى أقمشةٍ من حرير، فى التواضع وليس فى العَظَمة، فى مذودٍ وليس فى قصرٍ، أتى لنا ومن أجلنا وليس مُعادياً لنا، ليُخلّص لا ليدين، ليحمل السلام وليس الحرب؛ كل هذه تُعلّمنا التواضع والبساطة والحُب، كما تساعدنا على تغيير سلوكنا وتصرفاتنا نحو الآخرين، حتى نستطيع أن نتعامل معهم بهذه الروح التى تحمل السلام والطمأنينة والسعادة أينما حللنا. وكانت رسالة السيد المسيح الخدمة والاهتمام بالفقراء والمحتاجين والمهمّشين حاملاً لهم الرجاء والتعزية. هيّا بنا نتخيّل معاً هذا العام عندما يأتى موعد الميلاد ولا نجد المذود، وتختفى التماثيل الصغيرة للطفل يسوع والعذراء مريم والقديس يوسف والملائكة والرعاة والمجوس التى نُزيّن بها المغارة! ونفقد مفتاح الخزينة الموجود بها المجوهرات والحُلى، ويختفى المعطف الثمين الذى نرتديه فى هذا اليوم، حتى أن محلات الهدايا نجدها مغلقة فى هذه المناسبة ولا نستطيع شراء أى شيء؛ كيف سيكون شعورنا فى هذه اللحظة الحاسمة؟ مما لا شك فيه أن الجميع سيُصابون بالذهول والإحباط واليأس، ولكن الحقيقة سنكون محظوظين للاحتفال بعيد الميلاد الحقيقى الذى لا يعتمد على المظاهر الخارجية فقط، ولكن على نص إنجيل لوقا فى الإصحاح الثانى حتى نستطيع أن نعيش هذا الحدث من المنبع الرئيسى. والسبب فى ذلك، عندما نعتاد على الاحتفال بعيد الميلاد ظاهرياً فقط، لن نفهم أبداً رسالة الميلاد الحقيقية، ولن نخرج من العيد حاملين تعاليمه السامية والهادفة، ولن نُدرك أن بطل الميلاد هو الطفل يسوع وليس شخصاً آخر، ولا نضع أنفسنا مكانه. كان الطفل يسوع سعيداً وقنوعاً بالمذود الحقيقى، ولكننا نزعنا منه هذا المكان، لدرجة أننا قمنا بحمل التبن الحقيقى واضعين مكانه آخراً مصطنعاً يُبهرنا ببريقه ولمعانه، نسينا المذود الذى حلَّ فيه ليعلّمنا البساطة والتواضع والفقر، وصنعنا آخراً لنضع فيه هدايانا الشخصية. فإذا تقدّم أحدٌ فى ملابس فقيرة رثّة ويقرع أبوابنا، ولم نفتح له أو نساعده ونخاف منه أن يُفسد علينا بهجة العيد؛ أو أتى رجلٌ مُسِنٌ يريد أن يحتفل مثلنا، ولكننا نرفض استقباله؛ من المحتمل ألا يأتى عيد الميلاد، لأننا لم نستطع الاحتفال به بالمعنى الحقيقى. فالسيد المسيح يريد أن نحتفل به فى شخص الآخرين، يريد أن يدخل قلوب الجميع، لكنه لا يجد مكاناً فيها لأنها مزدحمة بأشياءٍ أخرى؛ إنه يبحث عن النفوس الضالة، لكن هناك من يقاومه كما فعل هيرودس الملك وحاشيته. عندما وُلِد السيد المسيح لم يكن له موضع أو مهد فى بيوت الناس، كانوا يومئذٍ غافلين عنه ومنشغلين، ومع مرور السنين أصبح يوم مولده عيداً تحتفل به البشرية فى كل زمانٍ ومكانٍ جيلاً بعد جيل. لكن للأسف ما أكثر الذين انحرفوا عن المعنى الحقيقى للميلاد، حتى أنهم يحتفلون بطريقتهم الخاصة التى تعتمد على كل أنواع الصخب والسطحية والعبث والتهاون. إذاً كيف يمكننا الاستفادة من هذه المناسبة الثرية؟ نستطيع أن نحمل رسالة الرجاء من هذا العيد، مهما واجهتنا الصعاب والمشقّات، وإذا كان السيد المسيح لم يجد له مكاناً يُولد فيه؛ نستطيع أن نحمل الأمل لآلاف الشباب اليائس فى الحياة لأنهم لم يجدوا منزلاً لهم؛ وكما أنه وُلِد فقيراً، نستطيع أن نعزّى الكثيرين من الحزانى لأن الظروف لم تسمح لهم بشراء ملابس جديدة؛ وبما أن العائلة المقدّسة تغرّبت فى ظروفٍ صعبة وقاسية، من الممكن أن نُضىء شعلة الرجاء لكل من يشكو ويتضرر بسبب الغربة والبُعد عن الأهل والوطن. إذاً فرحة العيد لن تغمر قلوبنا، ولا بركات السماء تشملنا إن لم نقدّم الهدية الحقيقية الثمينة للطفل يسوع والتى ينتظرها منّا كل عامٍ، ألا وهى قلباً طاهراً مُحبّاً للجميع. كل عامٍ ونحن بخيرٍ وسلامٍ وحُبٍ وعطاء.

Advertisements
تعليقات Facebook تعليقات بوابة الفجر
Advertisements
هل شاركت فى مبادرة 100 مليون صحة؟
كأس الأمم الآسيوية
كوريا الجنوبية
-
x
15:30
-
الصين
قيرغيزستان
-
x
15:30
-
الفلبين
إيران
-
x
18:00
-
العراق
فيتنام
-
x
18:00
-
اليمن
كأس السوبر الإيطالي 2018
يوفنتوس
-
x
19:30
-
ميلان