Advertisements
Advertisements
Advertisements

"مارحش الكنيسة عشان يتقتل".. كواليس جريمة "السنة الجديدة" ببولاق الدكرور

Advertisements
المتهم
المتهم
Advertisements
كشفت تحقيقات رجال مباحث الجيزة، أن المتهم بقتل مسن، داخل شقته، بمنطقة بولاق الدكرور، صعد لشقة المجني عليه، يوم الاحتفالات برأس السنة الميلادية "الكريسماس" اعتقادا منه أنه متواجد في ذلك الوقت بالكنيسة.

وأضافت التحقيقات أنه فوجئ بالمجني عليه داخل الشقة، لمروره بوعكة صحية، ولدى محاولته الإمساك به، قتله بسلاح أبيض خوفًا من افتضاح أمره، وسرق هاتفه المحمول وفر هاربا.

وأشارت التحقيقات أنه حال هروب المتهم، تصادف قدوم ابنة المجني عليه، بالمنزل سكنهما، وأثناء اتصالها بوالدها، سمعت صوت جرس هاتفه، يصدر من ملابس شاب يظهر عليه علامات الارتباك، وعند سؤالها للشاب عن سبب حيازته هاتف والدها، دفعها بقوة للخلف وفر هاربا.

وقد كان نجح رجال مباحث الجيزة في أقل من 48 ساعة في كشف غموض قتل مسن بسلاح أبيض داخل شقته، وتبين أن عاطل وراء قتله لسرقته، وتمكنت قوة أمنية من القبض عليه، وأخطر اللواء دكتور مصطفى شحاتة مدير أمن الجيزة بالواقعة.

وتلقى اللواء رضا العمدة مدير مباحث الجيزة، إخطارا بورود بلاغا للمقدم محمد الجوهري رئيس مباحث قسم بولاق الدكرور، بالعثور على جثة مسن داخل شقته بدائرة القسم.

وانتقلت قوة أمنية برئاسة المقدم هشام بهجت وكيل فرقة غرب الجيزة، لمكان البلاغ، وعثر على جثة المجني عليه مصاب بجرح نافذ، وكما تبين وجود بعثرة بمحتويات الشقة، وتم التحفظ على الجثة، وأشارت التحريات الأولية إلى أن السرقة الدافع وراء قتل المجني عليه.

وبتشكيل فريق بحث بإشراف اللواء محمد الألفي نائب مدير مباحث الجيزة، لكشف غموض الواقعة تبين أن عاطل وراء قتله لسرقته، وتوصل رجال مباحث قسم بولاق الدكرور لمكان هروبه، وتم إعداد قوة أمنية والقبض عليه، وأخطر مدير أمن الجيزة بالواقعة.
Advertisements