Advertisements
Advertisements
Advertisements

كلمة البابا تواضروس في تدشين كنيسة العذراء ومارجرجس بالشروق

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements
قال البابا تواضروس الثاني، بابا الاسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية، إن صلوات التدشين لها ثلاث محطات، مضيفاً أن في البداية تكون المردات " كيرياليسون" أي "يا رب أرحم" والمرحلة الثانية "آمين" أي "استجب يا رب" والمرحلة الثالثة والأخيرة وقت صب زيت الميرون ويشترك فيها الآباء ويكون المرد "هلليلويا" أي التهليل والفرح.

وأضاف البابا، في كلمته خلال تدشين كنيسة العذراء ومارجرجس بالشروق، اننا في البداية نطلب الرحمة ثم نرفع قلوبنا بالصلاة ونطلب إستجابة الله، وأخيرا الفرح والتهليل ونقول كلمة "هلليلويا"، أي سبحوا الله وهي حياة الفرح التي يريدنا الله كلنا ان نعيش فيها. 

وتابع: "نقول على يوم التدشين.. يوم فرح يماثل في حياتنا كلنا يوم كتابة شهادة الميلاد لأي شخص يصير له وجود".

وأكمل البابا: اليوم أيضا تذكار نياحة البابا آبرام إبن زرعة ال62 من القرن العاشر وهو من الباباوات المشهورين جدا في كنيستنا وفي حبريته كانت معجزة نقل جبل المقطم . 

كان قداسة البابا وكهنة وأعضاء مجلس كنيسة العذراء ومارجرجس بالشروق قد التقطوا صورة تذكارية أمام اللوحة التذكارية لتدشين الكنيسة.

ودشن قداستة صباح ،اليوم السبت، ٣ مذابح ومعمودية بكنيسة السيدة العذراء والشهيد مارجرجس بمدينة الشروق.

وشاركه في صلوات التدشين والقداس الذي تلاها ٨ من أحبار الكنيسة، وهم أصحاب النيافة الأنبا بساده مطران إخميم وساقلته والأنبا دانيال أسقف المعادي وسكرتير المجمع المقدس والأنبا مينا أسقف ورئيس دير الشهيد مارجرجس بالخطاطبة والأنبا إرميا الأسقف العام والأنبا صموئيل أسقف طموه والأنبا مقار أسقف الشرقية والعاشر من رمضان والأنبا أكليمندس الأسقف العام لكنائس الهجانة وألماظة وشرق مدينة نصر والأنبا ميخائيل الأسقف العام لكنائس حدائق القبة والوايلي والعباسية.

كما تم أيضًا تدشين معمودية على اسم يوحنا المعمدان إلى جانب شرقية الهيكل (حضن الآب) وبقية أيقونات الكنيسة.
Advertisements