"مستقبل وطن" يستعرض أبرز المكاسب المصرية من منتدى أفريقيا 2018 بشرم الشيخ

المهندس محمد الجارحي
المهندس محمد الجارحي
أعد مركز الدراسات السياسية والإستراتيجية لحزب مستقبل وطن، برئاسة المهندس محمد الجارحي، الأمين العام المساعد للجان المتخصصة، تقرير حول مُنتَدى إِفريقيا 2018 بشرم الشيخ، وأهم القضايا التى تمَّ مناقشتها فى مُنتَدى إِفريقيا 2018، ورصد أبرز المكاسب المِصريَّة المُتحققة والمُحتملة منه، مع الوقوف على خُطة التحرك المِصري تُجاه القارة السمراء.

وأشار التقرير إلى أنه فى الوقت الذى تستعد فيه مِصر لتولى رئاسة الاتِّحاد الإِفريقي فى يناير 2018، انطلقت فَعَاليَّات مُنتَدى "إفريقيا 2018" في شرم الشيخ خلال الفترة (8-9) ديسمبر، والذى يُعد أكبر التجمعات الاستثماريَّة بدول القارة لعرض الفرص الاستثماريَّة المتاحة ويمثل مِنصَّة للقاء صانعى السياسات والمؤسسات التمويليَّة والمُستثمرين الأفارقة، وجاء المُنتَدى فى دورته الحالية والثالثةتحت عنوان "القيادة الجريئة والالتزام الجماعي: تعزيز الاستثمارات البينية الإِفريقيَّة"، تحت رعاية الرئيس "السيسي"، وتنظيم وزارة الاستثمار والتعاون الدولى بالتعاون مع الوكالة الإِقليميَّة للاستثمار التابعة لمُنَظَّمة الكوميسا، بمشاركة عدد من زعماء ووزراء الدول الإِفريقيَّة وأكثر من 3000 من رُوَّاد الأعمال والمُستثمرين من دول القارة، وتناول المُنتَدى عدد من الموضوعات المهمة حول ريادة الأعمال والاستثمار وتطوير البنية التحتية والقضايا المتعلقة بالمرأة فى القارة الإِفريقيَّة.

واستعرض التقرير أهم القضايا التى تمَّ مناقشتها فى مُنتَدى إفريقيا 2018، حيث ركزت جلسات مُنتَدى إفريقيا 2018 فى دورته الثالثة بعنوان "القيادة الجريئة والالتزام الجماعى: تعزيز الاستثمارات البينية الإِفريقيَّة"، على عدد من القضايا الرئيسة والتحديات التي تواجه ديناميكيات الاستثمار وعملية التنمية في القارة الإِفريقيَّة وبحاجة إلى عجلة دفع ونهوض من جانب الدول الإِفريقيَّة،وتعزيز التعاون بينهم فى كثير من المجالات، وقد تمثلت أبرز القضايا التى تمَّ مناقشتها فى ذلك الحدث الإِفريقي الضخم في: تأكيد التوجه المِصري نحو القارة الإِفريقيَّة، ومِنطقة التِّجارة الحرة القاريَّة "AFCFTA"، ودَعم رُوَّاد الأعمال وتشجيع القطاع الخاص فى إِفريقيا، وتمكين المرأة الإِفريقيَّة، وتَطوير البنية التحتيَّة فى إِفريقيا.

ورصد التقرير مجموعة المكاسب المِصريَّة من تنظيم واستضافة مُنتَدى إِفريقيا 2018، حيث حققت مِصر العديد من المكاسب من تنظيم واستضافة مُنتَدى إِفريقيا 2018 سواء على المستوى المحلي أم الإقليمي، وتمثلت أبرز تلك المكاسب في: عقد الحكومة المصرية العديد من الاتفاقيات مع بعض الدول والمؤسسات الإقليمية والدولية، فضلا عن تحسين صورة مصر الإفريقية كدولة متعاونة حريصة على مصالح القارة بما يخدم المصالح المصرية العليا.

واستعرض التقرير خُطة مِصر تُجاه القارة السمراء ضمن نتائج مُنتَدى إِفريقيا 2018، حيث أسفر مُنتَدى إفريقيا فى دورته الثالثة هذا العام عن العديد من النتائج، والتى كشفت الخُطوات المِصريَّة الجادة تُجاه القارة السمراء خلال الفترة القادمة فى ظل توليها رئاسة الاتِّحاد الإفريقي بدءًا من يناير 2019 ولمدة عامين، وتمثلت فى اتِّخاذ الرئيس "السيسي" مجموعة من القرارات فى الفترة المقبلة، منها، تَشجيع الاستثمارات والتِّجارة المُتبادلةبين مِصر ودول القارة، من خلال إنشاء صُندوق ضمان مخاطر الاستثمار في إِفريقيا؛ بهدف تشجيع المُستثمرين المِصريين لتوجيه استثماراتهم للقارة، والمشاركة في تنميتها والاستفادة من الفرص الهائلة المتوفرة بها، والتفاوض مع المؤسسات الدوليَّةلدَعم البنية الأساسيَّة باعتبارها ركيزة التنمية الحقيقية، ومن ذلك الإسراع في الانتهاء من طريق القاهرة كيب تاون؛ من أجل دمج أقطار القارة وتوسيع حركة التِّجارة بين دولها، وتحفيز وتيسيير عمل الشركات الإفريقيَّة في مِصر؛ من أجل تحفيز الاستثمارات المُشتركة والاستفادة من التطور المستمر في الاقتصاد المِصري، وزيادة التعاون الفني مع دول القارة في مجالات الاستثمار في رأس المال البشري، والتحول الرقمي، وإدارة التمويلات الدوليَّة، والحوكمة ونظم المتابعة والتقييم، وإنشاء صُندوق للاستثمار في البنية التحتية المعلوماتيَّة، بهدف دَعم التطور التكنولوجي والتحول الرقمي في القارة، وذلك لبناء اقتصاديات حديثة قائمة على أحدث النظم التكنولوجية.

وتابع التقرير:"التعاون بين مِصر والدول الإفريقيَّة فى مجالات الحوكمة ومحاربة الفساد من خلال تبادل الخبرات والتدريب والتأهيل للأجهزة المعنية في القارة؛ لنشر ثقافة الحوكمة والقضاء على الفساد، وإطلاق المرحلة الثانية من الإِستراتيجيَّة الوطنيَّة لمكافحة الفساد (2019-2022) في إطار الاحتفال باليوم العالَميّ لمكافحة الفساد، وتفعيل نشاط الأكاديميَّة الوطنيَّة لمكافحة الفساد، مع تقديم 250 منحة تدريبيَّة للكوادر الإِفريقيَّة، العاملة في مجال الوقاية من الفساد.

واختتم التقرير بأن مُنتَدى إِفريقيا جاء لهذا العام متميزًا عن المُنتَديين السابقين له لعامى 2016 و2017 اللذين لم يسفرا عن خُطة مِصريَّة قويَّة واضحة المعالم والأبعاد تُجاه القارة الإِفريقيَّة كمُنتَدى 2018، على الرَّغْم مما أسفرت عنه مُنتَديات 2016 و2017 من التأكيد على ضرورة زيادة التكامل الاقتصادي، وتشجيع ضخ المزيد من الاستثمارات لدفع عجلة التنمية بالقارة الإِفريقيَّة، لافتا إلي أن الدور المِصري شهد فى القارة السمراء تحسنًا واضحًا، وعاد مرة أخرى يسترد ما فقده من زعامة وقوة خلال السنوات السابقة منذُ محاولة اغتيال الرئيس الأسبق "محمد حسنى مبارك" فى أديس أبابا عام 1994، مُستعدًا لرئاسة الاتِّحاد الإِفريقي خلال عام 2019، وفقًا لمبدأ المصالح والمنافع المتبادلة بين مِصر والدول الإِفريقيَّة.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا