Advertisements
Advertisements
Advertisements

وزيرة التضامن: "مودة" يستهدف الشباب المقبلين على الزواج.. ويبدأ بأعلى ٣ محافظات في معدلات الطلاق

Advertisements
وزيرة التضامن
وزيرة التضامن
Advertisements
عقدت الدكتورة غادة والي، وزيرة التضامن الاجتماعي، مائدة مستديرة للتشاور حول ملامح مشروع الوزارة لإعداد المقبلين على الزواج "مشروع مودة"، وذلك بمقر وزارة التضامن الاجتماعي بالعجوزة.

وحضر اللقاء ممثلين عن دار الإفتاء المصرية، والأزهر الشريف، والكنيسة، وزارة الأوقاف، ووزارة العدل، والتعليم العالي، والشباب والرياضة، والشؤون المعنوية بالقوات المسلحة ،والهيئة العامة لقصور الثقافة، ومركز دعم واتخاذ القرار والمجلس القومي للمرأة، وصندوق الأمم المتحدة للسكان، ومعهد المشورة الاسرية، وعدد من الاعلاميين والمتخصصين.

وقالت "والي"، إن برنامج مودة جاء بتوجيه من رئيس الجمهورية للحد من معدلات الطلاق، مؤكدة أن البرنامج ليس بديلا عن أي برنامج تأهيلي للمقبلين على الزواج في مصر، كبرنامجي دار الإفتاء والكنيسة المصرية مشيرة إلى دولة بحجم مصر تحتاج إلى أكثر من برنامج وتحتاج لعمل كل الجهات وكل الوزارات.

وأضافت أن البرنامج يستهدف شباب الجامعات والمجندين، ويبدآ في مرحلته التجريبية بجامعات القاهرة والإسكندرية وبورسعيد، مشيرة إلى أن هذه المحافظات هي الأعلى من حيث نسب الطلاق.

وأكدت أن البرنامج يحتاج إلى بث رسائل لحماية الأسرة لتصل إلى أكبر عدد من الشباب لأهمية تعليمهم واكتسابهم للخبرات، مشيرة إلى أن البرنامج سينتقي أكثر المعلمين تأثيرا على الطلاب والدارسين وسيقوم بتدريبه لتأهيل الطلاب.

وفتحت باب المناقشة للحاضرين لعرض آرائهم في المشروع وما يمكن إضافته للبرنامج أو تعديله، وكيفية تحقيق أقصى استفادة من البرنامج للشباب.

Advertisements