باكستان لن تفرج عن طبيب ساعد أمريكا للوصول إلى بن لادن

بن لادن
بن لادن

نقلت وسائل إعلام باكستانية اليوم الأربعاء، عن وزير القانون قوله لمشرعين إن طبيباً باكستانياً مسجوناً يعتقد أنه ساعد وكالة المخابرات المركزية الأمريكية (سي.أي.إيه) في الوصول إلى زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن لن يطلق سراحه أو يسلم للولايات المتحدة.

                        

واعتقل الطبيب شكيل أفريدي الذي أشاد به مسؤولون أمريكيون باعتباره بطلاً بعد أن قتلت القوات الأمريكية بن لادن في مايو عام 2011 في غارة سريّة على بلدة في شمال باكستان، مما أضر بالعلاقات بين الولايات المتحدة وباكستان لتبلغ أدنى مستوياتها على الإطلاق.

 

واتهمت باكستان الطبيب بالقيام بحملة تطعيمات زائفة جمع خلالها عينات من الحمض النووي لمساعدة (سي.آي.إيه) على التأكد من هوية بن لادن.

واعتقل أفريدي مباشرة بعد الغارة على بن لادن واتهم بالارتباط بعلاقات مع متشددين لكنه نفى ذلك.

 

ونقلت صحيفة ديلي تايمز عن وزير القانون زاهد حامد، قوله للمجلس الأعلى بالبرلمان رداً على أسئلة المشرعين عن تقارير عن احتمال إطلاق سراحه "القانون يأخذ مجراه وأفريدي يتمتع بكل فرص المحاكمة العادلة".

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا