Advertisements
Advertisements
Advertisements

"حقوق النواب" ترفع اجتماعها بعد تغيب وزير الصحة

Advertisements
النواب - أرشيفية
النواب - أرشيفية
Advertisements

قررت  لجنة حقوق الإنسان، برئاسة النائب محمد أنور السادات، رفع اجتماعها المقرر عقده اليوم الإثنين، لمناقشة توصيات التقرير السنوى للمجلس القومي لحقوق الإنسان بشأن الصحة، بعد تغيب وزير الصحة د. أحمد عماد، عن حضور اللقاء.

 

 

وقال النائب محمد أنور السادات، رئيس "حقوق الإنسان"، إنه سيخاطب د. علي عبد العال، رئيس مجلس النواب وينقل إليه الصورة كاملة، لمخاطبة رئيس الحكومة المهندس شريف إسماعيل، إذا يبدو أن هناك تباطئ لدى الحكومة بالاستجابة للمشاركة في اللجان، متسائلاً : " هل الوزراء منشغلين أم أن هناك حالة ارتباك، الأمر غير مفهوم".

 

 

وأضاف السادات، إن دور الانعقاد الأول أوشك علي الانتهاء، حيث من المتوقع رفع الجلسات والإعلان عن نهاية دور الانعقاد بنهاية الأسبوع الجارى.

 

 

 

وحول عدم مناقشة مشروع قانون العدالة لانتقالية خلال دور الانعقاد الأول، أكد أن "العدالة الانتقالية" يسري عليه ما يسري علي قانون بناء وترميم الكنائس، إذا أنهما استحقاق دستورى واضح، لكن يبدو أن هناك حاله من "اللبس"، في حين أن القانون من شأنه خلق نوع من السلام المجتمعي لمن أضيروا، والعبرة بإنشاء المفوضية المنوط بها أن تحقق في أي تظلمات تقدم.

 

 

 

ولفت السادات، إلي أن مصر قطعت شوطا كبير في تحقيق العدالة الانتقالية فعلياً، من خلال تشكيل لجان تقصي الحقائق التي شكلت سابقاً بعد ثورتي 25 يناير، و30 يونيو، وكذلك المحاكمات قيادات نظام ما قبل 25 يناير، وما قبل 30 يونيو، و التعويضات التى ذهبت للضحايا والمضارين خلالهما، ويبقي من لم يتمكن من الحصول علي حقوقه.

Advertisements