ADVERTISEMENT
ADVERTISEMENT
menuالرئيسية

كلمة وزير الخارجية في جلسة "إعادة بناء مؤسسات الدولة في مناطق الصراع"

الأربعاء 08/نوفمبر/2017 - 01:02 م
كلمة وزير الخارجية في جلسة إعادة بناء مؤسسات الدولة في مناطق الصراع
سامح شكري وزير الخارجية - أرشيفية
شيماء جلال
 
أكد سامح شكري وزير الخارجية، أن مصر تقوم بدور كبير في التوصل إلى حلول سلمية للصراعات الموجودة في المنطقتين العربية والأفريقية، من خلال دورها في مجلس الأمن الدولي والاتحاد الأفريقي، وأيضا التوسط بين الأطراف المعنية لإنهاء الصراع ودعم الدولة الوطنية وتحقيق الاستقرار، والتوصل إلى حلول سلمية للصراعات، مشيرا إلى أن مصر تقوم بدور كبير في حفظ السلام العالمي حيث تعد سابع أكبر الدول المشاركة في قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة.

جاء ذلك في جلسة "إعادة بناء مؤسسات الدولة في مناطق الصراع" التي عقدت صباح اليوم الأربعاء في إطار فعاليات امنتدى شباب العالم بمدينة شرم الشيخ، وبحضور الدكتورة سحر نصر وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي.

وقال وزير الخارجية إن هذه الجلسةً تناقش مجموعة من المشكلات المستعصية التي لا زالت تعرض شعوب المنطقة للهجرة وفقر الموارد، حيث لم تحقق جهود الاتحاد الأفريقي أو الأمم المتحدة نجاحا كبير في حل الصراعات الدائرة في المنطقة.

ونوه الوزير بالجهود المصرية خاصة مع تولي الرئيس عبد الفتاح السيسي الحكم، وقال إنها نابعة من الرغبة في تكريس الجهود للتنمية وتحقيق الاستقرار والتقدم الاقتصادي، مشيرا إلى إن الإرهاب هو أكبر التحديات حيث يعمل على تدمير الدول وبنيتها وتحطيم القوات المسلحة والشرطة، وأشاد بدورهما في حماية المواطن المصري في مواجهة الارهاب الذي يهاجم بشراسة لينفذ الى الساحة حتى يسيطر على الدول، ودعا التحالفات الدولية التي تكافح الارهاب إلى مواجهة كل التنظيمات الإرهابية بدون تمييز، ومواجهة الفكر الأيدولوجي مهما كانت المسميات حيث يجمعها فكر أيدولوجي واحد، واشار الى التساؤل الذي طرحه الرئيس السيسي في قمة الرياض حول كيف تستطيع هذا التنظيمات الاستمرار في شن هجماتها دون دعم دول راعية للإرهاب تقدم لها التمويل والتدريب، ودعا الى دعم الدولة الوطنية وتعزيز مؤسسات الدولة خاصة الجيش الذي يحقق الاستقرار والأمن مع الشرطة، حتى يتم توفير الحماية والخدمات للمواطن، وقال ان مصر ستواصل جهودها في البحث عن حلول سلمية لهذه الصراعات.

وردا على سؤال من مشاركة فرنسية حول التعاون بين مصر والاتحاد الاوروبي في مكافحة الإرهاب قال سامح شكري إن التعاون اللوجستي والامني مع الاتحاد الاوروبي لا غنى عنه، ونحن نتعاون في رفع المواقع الإليكترونية التي تستخدم في تجنيد العناصر المتطرفة والإرهابية، وذلك للحد من الترويج للفكر الأيدولوجي المتطرف على هذه المواقع، ودعا إلى مزيد من التعاون في هذا الشأن، مشيرا إلى أن حرية التعبير ليست مطلقة ولا يجب أن يكون هدفها الترويج للإرهاب.

وردا على سؤال آخر قال إن العلاقة بين مصر والسودان يمكن ان يمتد الى مزيد التعاون الأمني والتفاعل ويتوسع الى تشاد ودول الساحل الافريقي لمواجهة التنظيمات الارهابية.

وقال عبد الكريم موسى عبد الكريم وزير الشباب والرياضة السوداني إن الصراع في دولة ما يضعف المؤسسات المختلفة فيها، واكبر قطاع يتأثر سلبا هو القطاعات الشبابية، حيث انها فئات تقبل على الحياة وقد انتهت من دراساتها الجامعية وتتهيأ لتتولى دورها في المجتمع وتبدأ حياة إيجابية مثمرة، ولكن تجد تحديات منها عدم وجود فرص عمل مما يثير مشكلات اخرى مثل تعاطي للمخدرات او الهجرة او والتطرف، وهناك بعض التحديات لها طابع مشترك مع الدول الاخرى مثل قضية الارهاب الذي يفرخ وينمو في المناطق التي ينعدم فيها القانون كما توجد قضية الهجرة غير الشرعية والاتجار في البشر بسبب الفقر، ولا يمكن لكل دولة على حدة ان تحل هذه التحديات بمفردها ولكن يجب ان يكون هناك عمل جماعي.

ودعا الوزير السوداني إلى إعادة بناء المؤسسات على مستوى جمعي دولي وبمشاركة دولية، وقال ان الدولزالتي تعاني الآن تنتمي للعالم الثالث والتي كانت مستعمرات، وطالب الدول التي كانت تستعمرها بالقيام بنوع من التكافل لإقامة مشروعات تنموية فيهالمنع الهجرة غير الشرعية من المنبع، مشيرا الى أن أسباب الهجرة هي الفقر اساسا، وإقامة مشروعات فيها يكون احد الحلول، اما قضية التطرف فيمكن القول ان معظم من يقوم بالعمليات الارهابية هم من الشباب، وعلى الشباب ان يدركوا ان هذه العمليات هي جريمة ضد الانسانية كما قال الرئيس السيسي أمس.

وأشار إلى تجربة السودان مع الجهات المانحة وقال انه ليست هناك ميزانيات دولية مرصودة لمواجهة الهجرة غير الشرعية، وقالان هناك واجبا دوليا خاصة من الدول المتضررة منها. 

وقال وزير المالية عمرو الجارحي إنه بدون حل سياسي في الدول التي تعاني من الصراعات، فسيكون من الصعب إعادة بناء مؤسسات الدولة، مشيرا إلى تجربة مصر في عام ٢٠١١ حيث قامت القوات المسلحة بدور كبير في حماية الوطن والمواطن، وقال ان مصر تتمتع بدولة عريقة وليس دولة عميقة كما يقال ومؤسساتها القوية هي التي حمتها من الدخول في دائرة الصراعات، وقال ان مصر ترى إنه يجب إن تحل الدول التي تعاني من نزاعات مشكلاتها بشكل داخلي دون أي تدخل دولي، لأن مثل هذا التدخل قد يزيد الوضع اشتعالا. 

وقال الدكتور عثمان الخشب رئيس جامعة القاهرة إنه من الضروري إعادة بناء الكوادر الإدارية والقيادية في مؤسسات الدولة التي عانت من الصراعات، مع وضع خريطة عمل بالأوليات والتركيز على الملفات العاجلة وهي الجيش والشرطة والسلطة التشريعية والإعلام، والإسراع بتنفيذ بنية تحتية لمساعدة الشباب على تنفيذ مشروعات صعبة ومتناهية الصغر. 

ودعت راجيا مصطفى أحمد من شباب البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب لأن تكون للمشاركة المجتمعية الاولوية في اعادة الإعمار مع وضع ضوابط لمشاركة المجتمع الدولي، واختيار عدد هذه المنظمات وتحديد واجبات والتزامات لها، وذلك بعد توصيف المشكلات ووضع استراتيجيات للعمل، وقالت يجب إنشاء صفحات إليكترونية فعالة لنشر البيانات حول مجالات الانفاق بشكل يؤكد الشفافية، كما أن رجال الأعمال لهم دور كبير في عملية إعادة الإعمار كما ان القطاعرالمصرفي له دور مهم في هذا المجال، على ان تكون مشروعات البناء من خلال شركات محلية لاتاحة فرص عمل، مع اعادة تأهيل المجتمع بشكل عام بعد انتهاء الصراع، ومن بين ذلك مشاركة المجتمع المدني في التوعية ونشر المعلومات الدقيقة. 

وقال صهيل عبد الكافي محمد طالب ماجستير وسفير اليمن في منظمة شباب الدولية انه من بين النتائج الكارثية للصراعات المسلحة ظهور جيل جديد عاني اقتصاديا واجتماعيا ونفسيا من الاطفال الذين يمكن إن يتحولوا في المستقبل الى متطرفين، وبالتالي يجب إعادة تأهيلهم من كل الجوانب، مشيرا على سبيل المثال إلى تدمير المدارس في اليمن وحرمان التلاميذ الصغار من التعليم، كما دعا إلى تطوير المنظومة التعليمية في العالم العربي كله لإيجاد جيل جديد ينتهج الحداثة ويتمتع بسعة الأفق. 

وقالت الدكتورة رانيا عبد المنعم محمد المشاط مصرية مقيمة في الولايات المتحدة وتعمل مستشارة اقتصادية في صندوق النقد الدولي انه توجد ٣٩ دولة فيها صرعات نصفها في القارة الافريقية وهذه الدول يتأثر فيها نصف مليار نسمة وهو عدد كبير والدولة تتأثر بشمل كبير سواء السلطات التنفيذية والتشريعية والقوات المسلحة والشرطة.

وفي دول الصراع نجد تأثر الاقتصاد سلبا وحدوث ركود وبطالة، ويجب مشاركة الجميع في الاصلاح، وادخال الاصلاح النقدي والمالي والهيكلي والعمل على مشاركة الشباب، مشيرة الى مشروع مارشال بعد الحرب العالمية، الثانية الذي اسهم في اعادة إعمار أوروبا، ودعت كذلك اعادة جدولة الديون وهي كلها مطلوبة من الجهات الدولية بالتعاون مع الاطراف الإقليمية والتعاون مع السلطات الوطنية، وهذا الاصلاح مهم حتى لا تعود دائرة الصراع مرة أخرى، وصندوق النقد الدولي عمل على مساعدة هذه الدول مشيرة الى عدم وجود شروط، وقالت انه يجب ان تكون خطة الاصلاح وطنية مع توافق مجتمعي وطني عليها للتغلب على المشكلات الاقتصادية في دول الصراع، مشيرة الى ان اعادة اعمار البنية الاساسية مهمة للغاية.
تعليقات Facebook تعليقات بوابة الفجر

بعد توقع السيسي بانخفاض سعر الدولار.. هل تتراجع أسعار السلع الفترة المقبلة؟
البطولة الإحترافية إتصالات المغرب
إتحاد طنجة
-
x
17:00
-
شباب أطلس خنيفرة
نهضة بركان
-
x
17:00
-
المغرب التطواني
الدوري السعودي للمحترفين
الباطن
-
x
14:05
-
التعاون
الفتح
-
x
16:30
-
الفيصلي
دوري نجوم قطر
أم صلال
-
x
15:00
-
قطر
الخريطيات
-
x
15:00
-
الأهلي
الريان
-
x
17:10
-
الغرافة
الدوري الإنجليزي الممتاز
مانشستر يونايتد
-
x
17:00
-
برايتون
نيوكاسل يونايتد
-
x
17:00
-
واتفورد
توتنهام هوتسبير
-
x
17:00
-
وست بروميتش ألبيون
كريستال بالاس
-
x
17:00
-
ستوك سيتي
سوانزي سيتي
-
x
17:00
-
بورنموث
ليفربول
-
x
19:30
-
تشيلسي
الدوري الإسباني الدرجة الأولى
ديبورتيفو ألافيس
-
x
14:00
-
إيبار
ريال مدريد
-
x
17:15
-
مالاجا
ريال بيتيس
-
x
19:30
-
جيرونا
ليفانتي
-
x
21:45
-
أتلتيكو مدريد
الدوري الألماني الدرجة الأولى
بوروسيا دورتموند
-
x
16:30
-
شالكه
آينتراخت فرانكفورت
-
x
16:30
-
باير ليفركوزن
لايبزيج
-
x
16:30
-
فيردر بريمن
بوروسيا مونشنجلادباخ
-
x
19:30
-
بايرن ميونيخ
الدوري الفرنسي الدرجة الأولى
مونبلييه
-
x
21:00
-
ليل
كان
-
x
21:00
-
بوردو
الدوري الإيطالي
بولونيا
-
x
16:00
-
سامبدوريا
كالياري
-
x
21:45
-
انتر ميلان
الدوري البرتغالي الممتاز
ديسبورتيفو أفيس
-
x
22:30
-
بورتو
دوري أبطال آسيا 2017
اوراوا ريد دياموندز - اليابان
-
x
12:15
-
الهلال - السعودية
كأس الكونفيدرالية الأفريقية 2017
سوبر سبورت يونايتد - جنوب أفريقيا
-
x
20:15
-
مازيمبي - جمهورية الكونجو



خدمات
اسعار العملات
  • دولار

    17.8 ج.م

  • يورو

    20.4722 ج.م

  • ر.س

    4.7469 ج.م

  • د.ا

    2.367 ج.م

  • د.ك

    58.9209 ج.م

اوقات الصلاة
  • فجر

    3:19 ص

  • ظهر

    12:01 م

  • عصر

    3:37 م

  • مغرب

    6:59 م

  • عشاء

    8:30 م

الطقس
11/25/2017 9:56:22 AM