طباعة

محاكمة شاب تونسي قرصن موقع الخارجية الاسرائيلية ..

الأحد 21/04/2019 01:59 ص

محمد وليد الجموسي

مثل مؤخرا امام الدائرة الجنائية المختصة في النظر في قضايا الارهاب بالمحكمة الابتدائية بتونس شاب في العقد الثاني من العمر وجهت له تهم توفير مواقع الكترونية لتنظيم له علاقة بالجرائم الارهابية وعدم اشعار السلط بما بلغ إليه من معلومات تفيد بارتكاب عمل ارهابي أو احتمال وقوعه والنفاذ الى بيانات معلوماتية خاصة وذلك على خلفية قرصنته لمواقع الكترونية اسرائيلية من بينها موقع وزارة الخارجية الاسرائيلية ووضع علم تونس وفلسطين عليها كما وضع راية "داعش" على أحد النزل باسرائيل 
وباستنطاق المتهم اكد انه تقني سامي في الملتيمديا وان هدفه كان نصرة القضية الفلسطينية لا غير وانه لا يتبنى أي فكر جهادي تكفيري  
وقد كان منطلق القضية اشعار  من تل ابيب ورد على وزارة  الخارجية بتونس افاد بأن هناك أحد التونسيين وضع علم تونس وفلسطين على وزارة الخارجية الاسرائيلية بعد أن اخترق موقعها كما وضع راية داعش وانه يتواصل مع جماعات اسلامية متشددة قرصنت بدورها عدة مواقع لوزارات خاصة ببلدان عربية منها السعودية ولبنان ومصر  فانطلقت الابحاث وتم تحديد هوية المتهم وفق جريدة الصريح.