تعاون وتنسيق.. تفاصيل زيارة رئيس الوزراء الأولى لمجلس النواب

بوابة الفجر
أجرى الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، اليوم الخميس، زيارة لمقر مجلس النواب.

وفى أول زيارة يجريها للمجلس، بعد تشكيله الجديد، التقى رئيس الوزراء بالمستشار حنفى جبالى، رئيس مجلس النواب، وقدم له التهنئة بمناسبة انتخابه رئيسا للمجلس، خلال الفصل التشريعى الثانى، الذى يبدأ أعمال دور الانعقاد الأول له.

جاء ذلك بحضور المستشار علاء فؤاد، وزير شؤون المجالس النيابية، ووكيلى المجلس، المستشار أحمد سعد الدين، ومحمد أبو العينين.

توجيهات من رئيس الحكومة للوزراء:

وخلال الزيارة، أعرب رئيس الوزراء عن تمنياته بالتوفيق والنجاح لرئيس مجلس النواب، فى مهمته الوطنية، مؤكدا أنه قامة عظيمة، ترأست قمة الهرم الدستورى فى مصر، كما تقدم بالتهنئة لوكيلى المجلس، مؤكدا أن البرلمان والحكومة هما قوام العمل بالدولة المصرية، وأنه وجه الحكومة بالتعاون الكامل مع المجلس، ومساعدته فى أداء دوره الرقابى والتشريعى.

وأوضح رئيس الوزراء أن هناك توجيها لأعضاء الحكومة بالتواجد فى الجلسات حال طلبهم، لافتا إلى أنه سيكون هناك أيام محددة لكل وزير لمقابلة النواب، وهناك أمانة كاملة فى مجلس الوزراء لمعاونة النواب فى أداء مهامهم.

مشروعات قوانين:

وقدم مدبولى لرئيس مجلس النواب مذكرة بمشروعات القوانين التى تم إرسالها إلى البرلمان بهدف الاستمرار فى مناقشتها.

تنسيق دائم بين البرلمان والحكومة:

من جانبه أعرب المستشار حنفى جبالى، رئيس مجلس النواب، عن تقديره واعتزازه بزيارة رئيس الوزراء للبرلمان، مؤكدا أنه سيكون هناك تعاون قائم، فالسلطتان التنفيذية والتشريعية هما ركائز الدولة المصرية إلى جانب السلطة القضائية، ولذا سيكون هناك تنسيق دائم.

وقال رئيس مجلس النواب: "كلنا فى خدمة وطننا، ونبذل كل الجهد من أجل أبنائه، وسيكون هناك تعاون مثمر ومتبادل بيننا، لتتبوأ مصر مكانتها دوما، والعالم كله يتطلع بتقدير إلى ما تنجزه مصر حاليا".

وعلى جانب الوكيلين، فقد أشاد المستشار أحمد سعد الدين، بتعاون رئيس الوزراء الدائم مع مجلس النواب، سواء عندما كان يتولى وزارة الإسكان، وكذلك حاليا مع توليه رئاسة الوزراء.

كما أشاد محمد أبو العينين بما تنجزه الحكومة الحالية برئاسة الدكتور مصطفى مدبولى، مؤكدا أن الدولة المصرية بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسى تتبوأ مكانة كبيرة خلال هذه الفترة.

الجلسة الأولى لمجلس النواب:

وعقد مجلس النواب جلسته الافتتاحية، يوم الثلاثاء الماضى، المعروفة باسم جلسة الإجراءات، والتى ترأستها فريدة الشوباشى، باعتبارها أكبر الأعضاء سنا.

وبعد انتهاء رئيس الجلسة، ووكيليها، وجميع الأعضاء من أداء اليمين الدستورية، تم فتح باب الترشح على مقعد رئيس المجلس، حيث تقدم للترشح على المنصب كل من: المستشار حنفى جبالى، ومحمد صلاح أبو هميلة، وأحمد عبد الحكيم يوسف دراج، ومحمد مدينة.

وأعلنت رئيسة الجلسة الإجرائية للبرلمان، فوز المستشار حنفى جبالى، برئاسة المجلس، حيث بلغ عدد الأعضاء الذين أدلوا بأصواتهم 587 نائبا، وبلغ إجمالى عدد الأصوات الباطلة 11 صوتا، فيما بلغ إجمالى عدد الأصوات الصحيحة 576 صوتا، وقد حصل المستشار حنفى الجبالى على 508 أصوات، بينما حصل محمد صلاح أبو هميلة على 57 صوتا، وحصل أحمد عبد الحكيم يوسف دراج على صوتين، فيما حصل محمد مدينة على 9 أصوات.

عقب ذلك، تم فتح باب الترشح على مقعدى الوكيلين، فى انتخابات داخلية خاضها 8 مرشحين، هم: سليمان وهدان، والمستشار أحمد سعد الدين، ومحمد أبو العينين، وفريدة الشوباشى، وحنان عبد المنعم، ومحمد عبد العزيز، وسحر بشير مختار، ومحمد أحمد الجبلاوى.

وأعلن رئيس المجلس نتيجة انتخابات الوكيلين، التى فاز خلالها المستشار أحمد سعد الدين، ومحمد أبو العينين، بمنصبى وكيلى المجلس، حيث بلغ عدد الأعضاء الذين أدلوا بأصواتهم 581 نائبا، وبلغ إجمالى عدد الأصوات الباطلة صوت واحد، فيما بلغ إجمالى عدد الأصوات الصحيحة 580 صوتا، وقد حصل سليمان وهدان على 125 صوتا، وحصل المستشار أحمد سعد الدين محمد عبد الرحيم على 485 صوتا، وحصل محمد أبو العينين على 412 صوتا، وحصلت فريدة الشوباشى على 71 صوتا، وحصلت حنان عبد المنعم عوض على 6 أصوات، وحصل محمد عبد العزيز على 45 صوتا، وحصلت سحر بشير معتوق على 5 أصوات، وحصل محمد أحمد الجبلاوى على 11 صوتا.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا