إحداهما تتعلق بأجهزة فحص كورونا.. شائعتان نفتهما الحكومة

بوابة الفجر
يحرص المركز الإعلامي لمجلس الوزراء، على ملاحقة الشائعات، والرد عليها، وتوضيح كل ما يتعلق بالأمور التي تثار في كل شائعة يتم رصدها، منعا لانتشار تلك المعلومات التي لا تستند إلى أي حقائق، والتي قد تؤدي إلى إثارة البلبلة في أوساط الرأي العام.

ورصد المركز الإعلامي لمجلس الوزراء، اليوم الثلاثاء، شائعتين، يتم تداولهما على نطاق واسع بين المواطنين، عبر بعض المواقع الإلكترونية، وصفحات مواقع التواصل الاجتماعي، رغم أنهما تنافيان الحقيقة، وتفتقران إلى الدقة والموضوعية، وهو ما دفع المركز الإعلامي إلى التواصل مع الجهات المختصة للكشف عن حقيقة تلك الشائعات والرد عليها.

أجهزة فحص كورونا غير مطابقة للمواصفات

فالشائعة الأولى التى رصدها المركز الإعلامي لمجلس الوزراء تتمثل فيما تداولته بعض وسائل الإعلام والمواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي من أنباء بشأن اعتماد الحكومة على أجهزة فحص غير مطابقة للمواصفات في الكشف عن فيروس كورونا المستجد "كوفيد - 19" بالمستشفيات الحكومية.

بدوره، تواصل المركز الإعلامي لمجلس الوزراء مع وزارة الصحة والسكان، التي نفت تلك الأنباء، مؤكدة أنه لا صحة للاعتماد على أجهزة فحص غير مطابقة للمواصفات في الكشف عن فيروس كورونا.

وشددت وزارة الصحة والسكان على أن جميع أجهزة الفحص الطبية المستخدمة في الكشف عن فيروس كورونا دقيقة وفعالة ومطابقة لجميع معايير السلامة الطبية العالمية، ومعتمدة من منظمة الصحة العالمية، مشيرة إلى فحص جميع الأجهزة المعملية والتشخيصية بشكل دوري للتحقق من جودتها وسلامتها وفعاليتها قبل استخدامها.

وتقوم المعامل المركزية التابعة لوزارة الصحة، والتي يبلغ عددها 60 معملا على مستوى المحافظات، بإجراء تحليل "PCR" للكشف عن الإصابة بفيروس كورونا المستجد يوميا، كما تم تزويد تلك المعامل بأحدث التقنيات لإصدار شهادات تحليل "PCR" للمسافرين للخارج، بالإضافة إلى التحاليل الخاصة بالمشتبه في إصابتهم بالفيروس.

عدم جدوى خرسانة تأهيل الترع


كما رصد المركز الإعلامي لمجلس الوزراء ما تداولته بعض المواقع الإلكترونية، وصفحات التواصل الاجتماعي، من أنباء بشأن عدم جدوى استخدام الخرسانة في أعمال المشروع القومي لتأهيل الترع.

بدوره، تواصل المركز الإعلامي لمجلس الوزراء مع وزارة الموارد المائية والري، التي نفت تلك الأنباء، مؤكدة أنه لا صحة لعدم جدوى استخدام الخرسانة في أعمال المشروع القومي لتأهيل الترع.

وشددت وزارة الموارد المائية والري على أن استخدام الخرسانة في تبطين الترع يعد من أهم وسائل التبطين المناسبة للترع، موضحةً أن المشروع يتم وفقا لأحدث الآليات المتبعة في هذا المجال، وتحت إشراف المعاهد البحثية والقطاعات الفنية التابعة للوزارة، والتي تقوم بإعداد دراسة فنية شاملة قبل التنفيذ، بهدف اختيار أسلوب التبطين الملائم لكل ترعة على حدة وتبعا لطبيعة التربة، مشيرة إلى أن لهذا المشروع فوائد عديدة منها: تقليل تكلفة صيانة وتطهير الترع، وتقليل فواقد الرشح والبخر، وسرعة توصيل المياه لنهايات الترع.

وأوضحت الوزارة أنه يتم متابعة تنفيذ المشروع بشكل دقيق من قبل مهندسي الوزارة المشرفين على عمليات التأهيل على مختلف المستويات الإشرافية بالوزارة، فضلا عن إجراء التفتيش الفني الدوري من الأجهزة المختصة كنوع من أنواع الرقابة الداخلية على المشروع، كما يتم الاستعانة بالكوادر العلمية بالجامعات المصرية بالمحافظات المختلفة لمتابعة أعمال التنفيذ، وعمل الاختبارات الحقلية اللازمة، والتأكد من جودة المواد المستخدمة في التنفيذ، إلى جانب إصدار منشورات دورية بأهم ما تلاحظ أثناء التنفيذ لضبط عملية التنفيذ ومراعاتها خلال طرح العمليات الجديدة، كما يتم مواكبة أحدث مستجدات آليات التبطين، وتجربتها في مناطق اختبارية قبل التنفيذ على نطاق واسع، وعمل التقييم الفني اللازم بواسطة أساتذة وباحثي المعاهد البحثية التابعة للوزارة مثل استخدام "الجيوسيل" و"القماش الخرساني" والخرسانة العادية مع إضافة "الفايبر جلاس".

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا