"سيبوه هيصحى لوحده".. آخر تطورات واقعة احتفاظ شقيقتان بجثة والدهما لأكثر من 10 أيام ببولاق

بوابة الفجر
أفاد مصدر أمني مسؤول أن جهات التحقيق تنتظر نتيجة التحليل الكيميائي لعينة تم أخذها من جثة العجوز المعثور عليه بعدما احتفظ ابنتاه بجثته لأكثر من 10 أيام داخل مسكنهم بمنطقة بولاق الدكرور، غربي الجيزة.

وقال المصدر إن نتيجة الفحص الظاهري للطبيب الشرعي لم تثبت وجود أي إصابات ظاهرية، مشيرا إلى أنه تم أخذ عينة من الحثة ستظهر نتيجتها بعد أسبوعين تقريبا لبيان وجود شبهة جنائية في الوفاة (حقنه بمادة بالخطأ - تم تسميمه) من عدمه.

وفي سياق متصل كشفت تحقيقات أجهزة الأمن بالجيزة عن كواليس دخول رجال الشرطة إلى شقة العجوز، إذ تبين أنه لدى دخول القوات، حاولوا معاينة الجثة فحاولت إحدى الشقيقتان منعهم قائلة "بتصحوه ليه سيبوه هو هيصحى لوحده.. إحنا جايين معاكم"، وسط ذهول وصدمة الحاضرين.

وبينت التحقيقات محاولة الطبيب الشرعي في معاينة الجثة باءت بالفشل، فطلب من الشرطة "المكان هنا مش هيسمح بالفحص.. الجثة هتضرب لو حد لمسها" مطالبا بنقلها إلى مشرحة زينهم لفحصها.

وبمحاولة نقل الجثة انتابت الشقيقتان حالة من الغضب فصاحت إحداهما "أنا عاملة كل دا علشان لما يصحى يبقى جسمه كويس"، ومن ثم اصطحابهما إلى ديوان القسم ومن بعده إلى مستشفى الأمراض النفسية والعصبية.