بعد حجزه 10 شهور.. قصة الربان المصري العائد من اليمن بجهود السيسي

بوابة الفجر
دائمًا ما تهتم الدولة المصرية برعاياها في الخارج، حيث نجحت الأجهزة المعنية في إطلاق سراح الربان البحري فاروق محمد عبد العال الذي كان محتجزًا لدى جماعة الحوثيين اليمنية، بعد مفاوضات عدة.

ويرصد "الفجر"، كل ما تريد معرفته عن قصة الربان المصري العائد من اليمن بجهود الرئيس عبد الفتاح السيسي.

عودة الربان البحري
نجحت الأجهزة الأمنية في إعادة المواطن المصري الربان البحري فاروق محمد عبد العال، إلى البلاد بالتنسيق مع الأجهزة اليمنية ومنظمة الهجرة الدولية في عدن عقب إجلائه من مناطق الحوثيين إلى محافظة عدن اليمنية، ومنها إلى جمهورية مصر العربية.

كواليس الاحتجاز
وترجع كواليس الاحتجاز، حينما توجه الربان بصحبة عدد من أصدقائه وطاقم العمل بالسفينة إلى إحدى الدول، ليعترض طريقه مجموعة مسلحة من الحوثيين حيث تم احتجازهم لعدة أيام وسط جزيرة في البحر حتى نقلوا بعد ذلك إلى صنعاء.

 وأوضح الربان بحري فاروق: "أنا كنت محتجز بقالي 10 شهور منذ أن وقعت عملية السطو المسلح من خلال الحوثيين، ولكن كانت المعاملة جيدة وكل طلباتي كانت مجابة دون الإهانة لي ولا للأشخاص الذين كانوا معي".


وفور إعادته للبلاد، توجه الربان البحري، بالشكر للرئيس عبد الفتاح السيسي، الذي كلف الأجهزة بإنجاز الأمر وحل أزمتي، وأنا داخل مطار عدن المطار كان مفتوح لي وحدي مخصوص"

وتابع الربان البحري المصري العائد من اليمن: "أشكر ربنا على المجهود الخرافي الذي بذلته الدولة المصرية لإنقاذ حياتي، وما حدث كان بفضل توجيهات الرئيس السيسي - ربنا يحفظه ويبارك فيه لمصر".

وأكد أن الأجهزة المعنية السيادية المصرية ليس لها مثيل في العالم، وأنها قادرة تحل أي مشكلة وقادرة توصل لأي مصري في أي بقعة في العالم وأشكرهم جميعا.