خالد الجندي: من يفعل هذه التصرفات مصاب بوسواس العقيدة (فيديو)

بوابة الفجر
قال الشيخ خالد الجندي، عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية، إن من يقول الله واحد مالوش تاني، أو أعوذ بالله من كلمة أنا، أو الغني هو الله، أو المغفور له بأذن الله من علامات وسواس العقيدة.

وأضاف "الجندي"، خلال تقديمه برنامج "لعلهم يفقهون" المذاع عبر فضائية "dmc"، اليوم الخميس، أن العقيدة محلها القلب، أن ربنا واحد والنبي –صلى الله عليه وسلم- رسوله، أما الأعمال مثل الصلاة والزكاة لا تؤثر في العقيدة، فيكون عمله قاصر وناقص ولا يمكن تكفيره.

وتابع عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية، أنه لا يجب الحكم على أحد بالكفر لمجرد أقواله أو أفعاله.
اقرأ أيضًا

استنكر الشيخ خالد الجندي، عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية، خلال حلقة سابقة للبرنامج، تساؤل شخص يقول: "ماذا يملك النبي من نفع أو ضرر للإنسان وهو ميت"، قائلًا: "هكذا ينظر السلفيون لرسول الله أنه ميت، فهم يدافعون عن مشايخهم بضراوة ولم أجد شخصا منهم يدافع عن رسول الله".

وأضاف الجندي، أن رسول الله –صلى الله عليه وسلم- قال: "إنَّ لي أسْماءً، أنا مُحَمَّدٌ، وأنا أحْمَدُ، وأنا الماحِي الذي يَمْحُو اللَّهُ بيَ الكُفْرَ، وأنا الحاشِرُ الذي يُحْشَرُ النَّاسُ علَى قَدَمِي، وأنا العاقِبُ الذي ليسَ بَعْدَهُ أحَدٌ"، وهذا معناه أنه الحاشر الذي يحشر الناس عند قدميه، أو حتى ينالوا على يده الشفاعة العظمي، أو يُحشر إليه الناس فرارًا من أهوال الموقف العظيم، بعد أن تنحى الأنبياء وكل منهم قال نفسي نفسي، فيسجد بين يدي العرش، ويسجد سجدة ما سجد مثلها قط، فيقال له: "يا محمد ارفع رأسك وسل تعطى، فيقول أمتي أمتي، فيفزع له الناس، فيقول أنا لها".

وتابع عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية، أن جميع الناس سوف تستغيث بالنبي –صلى الله عليه وسلم- يوم القيامة، مشددًا على أن شفاعة النبي لا تقدح في التوحيد، مؤكدًا أن النبي –صلى الله عليه وسلم يملك النفع والضرر بإذن الله.