"دعم الأرهاب".. تنظيم الحمدين يهدر أموال الشعب القطري في تمويل المتطرفين

بوابة الفجر

تنظيم الحمدين يسيء استخدام ثروات الشعب القطري عبر توظيفها في تنفيذ سياساته المزعزعة للأمن والاستقرار والداعمة للإرهاب بالمنطقة 

 

مصرفي في "باركليز" يتلقى 25 مليون إسترليني لتمرير صفقة قطر.. حماس ترفض المنحة القطرية بعد مؤامرة الحمدين مع إسرائيل.. صفقة الـ500 مليون دولار.. قطر تزيد ديون لبنان وتدعم حزب الله.. قطر تسلم 68 مدرعة للجيش الصومالي في مخالفة واضحة للحظر الدولي المفروض على تسليح الجيش.. الجيش الليبي يتهم قطر بدعم الإرهابيين في ليبيا.. أخبار عديدة خلال الأيام القليلة الماضية كان تنظيم الحمدين حاضرا فيها بثروات الشعب القطري، وفقا للعين الاخبارية.

 

وتحت ستار المساعدات الإنسانية تارة والتبرعات والقروض تارة أخرى والرشاوى والفديات مرات عديدة، يسيء تنظيم الحمدين استخدام ثروات الشعب القطري عبر توظيفها في تنفيذ سياساته المزعزعة للأمن والاستقرار والداعمة للإرهاب في المنطقة، فيرشي منها من يشاء ويمول من يشاء، دون رادع من دين أو وازع من ضمير.


 
 

والمتتبع لأهداف تنظيم الحمدين من هذا الأمر، يجد أن الرشاوى تأتي لتحقيق أهداف معينة بطرق غير مشروعة، بينما يستغل التبرعات والمساعدات والقروض إما بهدف الابتزاز وشراء مواقف أو لأهداف دعائية لغسل صورته عبر المتاجرة بقضايا الأمة أو استغلالها لكسر العزلة المفروضة عليها إثر مقاطعة الدوحة من الدول الداعية لمكافحة الإرهاب منذ 5 يونيو/حزيران 2017، أو كفدية أو تمويل لدعم الإرهاب والجماعات الإرهابية.


 
 

وفيما تستقوي الدوحة بعضلاتها المالية على الدول التي تعاني من أزمات، فإنها في الوقت نفسه تهدر ثروات الشعب وتدفع صاغرة لدول أخرى لحماية تنظيم الحمدين كما هو الحال مع تركيا.

 

هناك نماذج عديدة لقيام تنظيم الحمدين باستخدام ثروات الشعب القطري لابتزاز الدول، ولكن أسوأها ما ظهر قبل أيام بالتآمر على القضية الفلسطينية مع المتاجرة بها في الوقت نفسه.