"محمد بن راشد لتنمية المشاريع" تعتمد حاضنة أعمال جامعة "ايميتي"

بوابة الفجر
أعلنت مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، إحدى مؤسسات اقتصادية دبي إطلاق واعتماد حاضنة أعمال جامعة "ايميتي" في مدينة دبي الأكاديمية العالمية، لتكون أول حاضنة أعمال في المناطق الحرة وذلك تماشياً مع دورها المحوري في دعم تنفيذ مخرجات البند السادس من وثيقة الخمسين، المتمثلة في تحويل الجامعات الوطنية والخاصة إلى مناطق اقتصادية وإبداعية حرة تشجع الطلاب على الابتكار وريادة الأعمال عبر برنامج حاضنات الجامعات.

ويأتي ذلك انطلاقاً من الخبرة الطويلة التي تمتلكها مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة في هذا المجال، إلى جانب كونها جهة اعتماد مراكز حاضنات ومسرعات الأعمال في إمارة دبي، إذ يتمثل دورها في تنظيم عمل حاضنات الأعمال والمسرعات المستثمرة في تقنيات الجيل الرابع بالإمارة، لضمان توفير هذه الحاضنات للأدوات المثالية لرواد الأعمال الشباب لتنفيذ مشاريعهم الإبداعية.

وقال سعادة سامي القمزي، مدير عام اقتصادية دبي: "تأتي حاضنات الأعمال المعتمدة لدى مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة في إطار استراتيجية المؤسسة، وتحديداً في الجزئية المتمثلة في تطوير بيئة الأعمال في إمارة دبي، حيث تسعى المؤسسة إلى تقديم منصّة مثالية تعزّز ريادة الأعمال واحتضان المبتكرين وروّاد الأعمال من أصحاب الأفكار الإبداعية، فضلاً عن تمكينهم من تحقيق رؤيتهم وتحويل أفكارهم إلى مشروعات متميزة تخدم عملية التنمية المستدامة، وتسهم في بناء اقتصاد المعرفة القائم على مفاهيم الإبداع والابتكار، ما يعزّز مكانة الإمارة اقتصادياً على الصعيدين المحلي والإقليمي، ويسهل عملية الوصول إلى أكبر شريحة من روّاد الأعمال الشباب في شتى القطاعات".

ويمثل افتتاح وتوفير حاضنات الأعمال ضمن الجامعات مبادرة نوعية لتطوير البنية التحتية في مؤسسات التعليم، بهدف توظيف المواهب الشابة وتشجيعهم على التفكير الإبداعي والمبتكر، والدخول في عالم ريادة الأعمال في سن مبكرة، وتوفر لهم الدعم اللازم في بداية تأسيس شركاتهم الخاصة، وتوجههم نحو القطاعات الاقتصادية المستقبلية التي تتماشى مع توجهات دولة الإمارات.

وفي السياق ذاته، قال سعادة عبد الباسط الجناحي، المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة: "يسعدنا أن نشهد إطلاق حاضنة الأعمال Ideas To Action وانضمامها كأول حاضنة أعمال معتمدة في المناطق الحرة تحت شبكة دبي لحاضنات الاعمال، حيث تساعد هذه الحاضنات على خلق جيل واعد من رواد الأعمال والمهتمين بقطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة ..سنقوم بدورنا وبالتنسيق مع الجامعات على توفير آليات متكاملة لتأهيل هؤلاء الشباب ومساعدتهم على تطوير أفكارهم ومواهبهم وتنمية قدراتهم الريادية ودعمهم لدراسة فرص الأعمال الممكنة، وتطبيق الأفكار وتنفيذ المشاريع، وبالتالي الخروج بمجموعة متنوعة من الشركات الناشئة المبتكرة، التي بلا شك ستشكل قيمة مضافة إلى الناتج المحلي لإمارة دبي ودولة الامارات بشكل عام".

وأضاف الجناحي: "ندرج الشراكة الجديدة في إطار التزامنا بتطوير منظومة دعم متكاملة تخدم رواد الأعمال وأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة، تشمل كافة عناصر النظام البيئي لريادة الأعمال، بحيث ندعم التوجه الوطني نحو بناء جيل جديد من المبدعين لصنع واستشراف المستقبل، وخلق بيئة تواكب احتياجات المستقبل، وتدفع بالطلبة إلى التخرج من الجامعات كرواد أعمال و سفراء للمستقبل الريادي عوضاً عن باحثين عن عمل".

وأشار الجناحي إلى أهمية توفير الفرص الجديدة للطلبة للدخول في مشاريع غير تقليدية في عالم ريادة الأعمال تواكب التطورات المتسارعة في الدولة والقطاعات الجديدة للأعمال، مثل الذكاء الاصطناعي، علوم الفضاء، والتعلم الآلي، والروبوتات، والرقمنة، والتكنولوجيا الحيوية الجديدة، وإنترنت الأشياء، وغيرها من المجالات التي ستسهم في دعم النمو الاقتصادي للإمارة وتحقيق مستهدفات رؤية دولة الإمارات.

بدوره قال الدكتور فجاهات حسين المدير التنفيذي لجامعة اميتي – دبي: "مع تطور الاستراتيجيات التعليمة خلال السنوات أصبح التعليم اليوم في صميم الأجندة الوطنية لرؤية 2021 لدولة الإمارات العربية المتحدة، واليوم نحن فخورون بشراكتنا مع مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، وانضمامنا ضمن شبكة دبي لحاضنات الأعمال كأول حاضنة أعمال معتمدة بالمناطق الحرة، ومن خلال هذه الشراكة سنحقق التزامنا بضمان تطوير الطلاب للكفاءات الأساسية المطلوبة للنجاح في عالم ريادة الأعمال بالإضافة إلى خلق فرص فريدة لطلابنا، مع ضمان مساهمتهم في اقتصاد الإمارة ودعم المجتمع والإنسانية ..ونتطلع بدورنا إلى تهيئة البيئة المناسبة وتوفير الدعم اللازم للأجيال القادمة من رواد الأعمال في دولة الإمارات".