القوي العاملة: تسوية مستحقات المدرس المصري المتوفى بالرياض ونقل جثمانه لمسقط رأسة بدمياط

بوابة الفجر
تلقي وزير القوي العاملة محمد سعفان تقريرا  عاجلا عبر مكتب التمثيل العمالي التابع للوزارة بالقنصلية العامة المصرية بالرياض يؤكد أن  إدارة مدارس النخبة العلمية الأهلية بالمنطقة الشرقية  بالدمام، والتي يعمل بها المدرس المصري محمد شعبان حسان الذي وافته المنيه، وهو علي رأس العمل كمعلم حاسب آلي ، تعاونها  فى دفع تكاليف شحن الجثمان وتصفية مستحقاته المالية لدى المدرسة.
 
ولفت الملحق العمالي، إلي أن مكتب التمثيل العمالي منتظر حاليا تقرير الشرطة لاستخراج شهادة الوفاة ، والموافقة علي شحن الجثمان إلي مصر، وإنهاء التصريح من القنصلية العامة بالرياض لنقل جثمانه لمسقط رأسة بدمياط.
وقال هيثم سعد الدين المتحدث الرسمي والمستشار الإعلامي لوزارة القوي العاملة : إن وزير القوي العاملة  كان قد أصدر تعليمات فورية لمكتب التمثيل العمالي بمجرد علمه بالوفاة بالوقوف على ملابسات وفاة المدرس المصري محمد شعبان حسان البالغ من العمر 35 عاما ، فضلا عن متابعة إجراءات نقل جثمانه لمسقط رأسة بدمياط بالتنسيق مع القنصلية ، ومتابعة مستحقاته المالية.
وأعرب الوزير عن خالص تعازيه لخال المتوفي المتواجد معه بالدمام، وزملائه وأن يلهمهم الله الصبر والسلوان.
وكان مكتب التمثيل العمالي قد تواصل مع إدارة المدرسة وتبين  أن وفاة المدرس كانت بسبب هبوط حاد بالدورة الدموية وهو ما زال علي رأس العمل.
ولفت الملحق العمالي، إلي أن المواطن المصري محمد شعبان حسان الذي يبلغ من العمر 35 عاما، ويعمل معلم حاسب آلي بمدارس النخبة العلمية الأهلية بالمنطقة الشرقية  بالدمام،  قد وافته المنية  يوم 25 نوفمبر الجاري في أثناء آداء واجبه وتقديم الشرح للطلاب على منصة التعليم عن بعد ، وعندما لاحظ الطلاب سقوطه وغيابه عن الوعي  قاموا بإبلاغ إدارة المدرسة وعند نقله إلى المستشفى تبين وفاته بسبب هبوط حاد بالدورة الدموية.
وأضاف الملحق العمالي أنه تم إبلاغ أهله وذويه بمصر والذين قاموا بتوكيل خاله والمتواجد معه بالدمام لإنهاء إجراءات شحن الجثمان إلي مسقط رأسه بمدينة الروضة بمحافظة دمياط، وقد تم إنهاء إجراءات استخراج شهادة الوفاة من القنصلية العامة بالرياض وجاري اتخاذ إجراءات شحن الجثمان إلى مصر، وتم تقديم واجب العزاء والمواساة نيابة عن وزير القوي العاملة محمد سعفان والتواصل المستمر لإتمام الإجراءات اللازمة نحو إنهاء صرف مستحقاته المالية لدى إدارة المدرسة ، ولدي هيئة التأمينات الاجتماعية نظرا لوفاته في أثناء العمل وبسببه بعد استيفاء الأوراق المطلوبة وإعلام الوراثة.