تعادل إيجابي مثير يحسم الشوط الأول من موقعة الأهلي والزمالك في نهائي القرن

بوابة الفجر

حسم التعادل الإيجابي بهدف لكل فريق الشوط الأول من موقعة الأهلي أمام الزمالك في المباراة المقامة على ستاد القاهرة الدولي، في نهائي دوري أبطال إفريقيا.

بدأ الأهلي المباراة بتشكيل مكون من محمد الشناوي في حراسة المرمى، وأمامه الرباعي محمد هاني وياسر إبراهيم وأيمن أشرف وعلي معلول، وفي خط الوسط أشرك موسيماني الثلاثي حمدي فتحي وعمرو السولية ومحمد مجدي "أفشة"، وفي الهجوم حسين الشحات وجونيور أجاي ومروان محسن، أما فريق الزمالك فبدأ اللقاء بتشكيل مكون من محمد أبو جبل وأحمد عيد ومحمد عبد الغني ومحمود علاء وإسلام جابر وطارق حامد وفرجاني ساسي ومحمود عبد الرازق "شيكابالا" وأحمد سيد "زيزو" وأشرف بن شرقي ومصطفى محمد.

بداية المباراة كانت قوية من جانب كلا الفريقين ووضحت الرغبة من جانب اللاعبين في إحراز هدف مبكر حيث تلقى مروان محسن كرة طولية داخل منطقة الجزاء لكنه لم يتمكن من التعامل مع الكرة بشكل جيد.

وفي الدقيقة 5 تلقى حسين الشحات تمريرة رائعة من جانب جونيور أجاي وضعته منفردًا بالحارس محمد أبو جبل لكن حارس الزمالك تألق ونجح في التصدير إلى الكرة وحولها إلى ركلة ركنية.

وفي نفس الدقيقة نفذ علي معلول ركلة ركنية داخل منطقة  الجزاء ليقابلها عمرو السولية بضربة رأسية رائعة داخل الشباك مسجلًا الهدف الأول للمارد الأحمر في اللقاء.

بعد الهدف الأول للأهلي حاول لاعبو الزمالك العودة في النتيجة مرة أخرى، ولكنهم واجهوا دفاعات قوية من جانب أصحاب القميص الأحمر.

وفي الدقيقة 14 سدد محمود عبد الرازق "شيكابالا" كرة قوية لكنها ذهبت في أحضان محمد الشناوي ثم أتبعه أشرف بن شرقي بتصويبة أخرى علت عارضة فريق الأهلي.

ومع حلول الدقيقة 17 عاد المغربي أشرف بن شرقي أخطر لاعبي الزمالك وسدد تصويبة أخرى قوية مرت بجوار القائم الأيمن لمحمد الشناوي حارس الأهلي بسنتيمترات قليلة.

ومع مرور الوقت بدأ لاعبو الزمالك في تهديد مرمى محمد الشناوي لكن هجماتهم لم تترجم إلى أهداف، في ظل وجود الحارس محمد الشناوي وخط دفاعه القوي، مع مساندة من لاعبي الوسط.
واستمر ضغط لاعبي الزملك على دفاعات الأهلي وحاولوا في أكثر من مرة إدراك التعادل لكن هجماتهم لم تترجم إلى أي أهداف.

وفي الدقيقة 29 تسلم أشرف بن شرقي الكرة من الناحية اليسرى وسددها باتجاه المرمى لكن الكرة ابتعدت عن مرمى محمد الشناوي حارس الأهلي، ولم تجد من يحولها داخل الشباك.

ومع حلول الدقيقة 31 استلم محمود عبد الرازق "شيكابالا" الكرة ليراوغ الثلاثي جونيور أجاي وعلي معلول وعمرو السولية ويسدد الكرة من أمام على حدود منطقة الجزاء مسجلا هدف التعادل للزمالك بطريقة رائعة.

بعد هدف التعادل للزمالك استمر ضغط لاعبي الفريق الأبيض على دفاعات الأهلي وشكلوا خطورة واضحة على دفاع الفريق الأحمر وسدد طارق حامد كرة قوية في الدقيقة 37 لكن كرته ارتطمت بأقدام دفاع الأهلي ووصلت إلى يد محمد الشناوي.

ومرت الدقائق المتبقية من الشوط الأول دون أي جديد لينتهي بالتعادل الإيجابي بهدف لكل فريق.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا