إبراهيموفيتش يفتح الباب من جديد لتمثيل المنتخب السويدي

بوابة الفجر
فتح السويدي زلاتان إبراهميوفيتش، نجم ميلان الإيطالي، الباب مرة أخري بشأن عودته لمنتخب بلاده قبل أشهر من انطلاق مسابقة كأس أوروبا لكرة القدم، بعد بدايته الصاروخية في الموسم الجديد للدوري الإيطالي مع فريقه ميلان.

وقال المهاجم البالغ من العمر 39 عاما في مقابلة مع صحيفة "افتونبلاديت" السويدية الأربعاء "إذا سألتني سأكون صادقا: نعم، أفتقد المنتخب. هذا ليس سرا".

واضاف اللاعب الذي مثل سبعة من أعرق الفرق الأوروبية هي أياكس الهولندي ويوفنتوس وإنتر وميلان الإيطالية، وبرشلونة الإسباني وباريس سان جرمان الفرنسي ومانشستر يونايتد الإنجليزي "الشخص الذي لا يفتقده (المنتخب) هو من أنهى مسيرته بالفعل. وأنا لم اختم مسيرتي".

وردا على سؤال حول ما سيكون رده في ما لو اتصل به المدرب ياني أندرسون ليدعوه للمشاركة مجددا مع المنتخب قال إبراهيموفيتش "سأقول له أعطني قليلا من الوقت أريد التفكير".

وأحرز إبراهيموفيتش الثلاثاء جائزة أفضل لاعب سويدي للمرة الثانية عشرة في مسيرته الزاخرة، وهو لن يشارك الخميس في مباراة فريقه في الدوري الأوروبي (يوروبا ليغ) ضد ليل الفرنسي لتعرضه لإصابة في العضلة ذات الرأسين لفخذه الايسر خلال الفوز على مضيفه نابولي 3-1 الأحد الماضي ما سيبعده عن الملاعب لعشرة ايام على أقل تقدير.

وكان "إبرا" الغائب عن منتخب بلاده منذ كأس أوروبا 2016، اثار التكهنات بالعودة عن الاعتزال الدولي، بعدما نشر عبر حسابه على تويتر صورة له بقميص المنتخب السويدي وشارة القائد، وعلق عليها "مضى وقت طويل".

في المقابل قال اندرسون عند سؤاله عن عودة زلاتان المزعومة "لقد مرت اربع سنوات ونصف منذ ان قال لي (إبراهيموفيتش) بوضوح انه انهى مسيرته مع المنتخب الوطني".