عبد الغفار: بدأنا الموجة الثانية.. وهذا موعد زيادة معدلات الإصابات اليومية بكورونا

بوابة الفجر
كشف خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالي، عن توقعاته بزيادة معدلات الإصابات اليومية بفيروس كورونا خلال شهري ديسمبر ويناير، مشيرًا إلى أن معدلات الإصابة في الفترة الحالية تشبه الموقف الوبائي في أبريل الماضي.

وقال "عبد الغفار" في اتصال هاتفي مع الإعلامي رامي رضوان ببرنامج "مساء دي ام سي" المذاع على فضائية "دي ام سي" اليوم الثلاثاء إن الرئيس عبد الفتاح السيسي يحرص كعادته كقائد ورئيس على متابعة كل الملفات أمام الأطراف المعنية بالأزمة.

وأشار إلى أن هناك تواصل دائم بين الرئيس ووزارة الصحة التي تقدمت بمتابعتها للموقف الحالي والسيناريوهات المتوقعة خلال فترة الموجة الثانية التي بدأت فيها مصر، مشيرًا إلى أن معدلات الإصابة بالفيروس في الحدود الآمنة ونسبة إشغال أسرة الرعاية المركزة بالمستشفيات الجامعية تصل إلى 38% فيما تصل نسبة إشغال أجهزة التنفس الصناعي إلى 8%.

وأكد أن التعامل مع ملف كورونا لا يزال تحت السيطرة، متوقعًا أن تعود الأرقام على الانخفاض مرة أخرى في معدلاتها الطبيعية في آخر فبراير المقبل، مستطردًا "عايزين نعدي الشهرين القادمين بالتعاون وبدعوة المواطنين بالالتزام بالإجراءات الوقائية والاحترازية".

وتابع "لا يوجد أمان في التعامل مع الفيروس، والحكومة أدارت الأزمة بشكل جيد خلال الفترة الماضية في ظل التعاون مع أعضاء المنظومة الصحية"، لافتًا إلى أن مصر حجزت 20 مليون جرعة كجرعة أولية من اللقاح فور التأكد من فاعليته وسلامته.

هذا وقد أعلنت وزارة الصحة والسكان، أمس الاثنين، عن خروج 100 متعافِ من فيروس كورونا من المستشفيات، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافيين من الفيروس إلى 101981 حالة حتى الأمس.

وأوضح مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، أنه تم تسجيل 354 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي والفحوصات اللازمة التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتًا إلى وفاة 12 حالة جديدة.

وقال إنه طبقًا لتوصيات منظمة الصحة العالمية الصادرة في ٢٧ مايو ٢٠٢٠، فإن زوال الأعراض المرضية لمدة 10 أيام من الإصابة يعد مؤشرًا لتعافي المريض من فيروس كورونا.

وذكر أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى أمس الاثنين، هو 113381 حالة من ضمنهم 101981 حالة تم شفاؤها، و6560 حالة وفاة.

وتواصل وزارة الصحة والسكان رفع استعداداتها بجميع محافظات الجمهورية، ومتابعة الموقف أولًا بأول بشأن فيروس "كورونا المستجد"، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة ضد أي فيروسات أو أمراض معدية، كما قامت الوزارة بتخصيص عدد من وسائل التواصل لتلقي استفسارات المواطنين بشأن فيروس كورونا المستجد والأمراض المعدية، منها الخط الساخن "105"، و"15335" ورقم الواتساب "01553105105"، بالإضافة إلى تطبيق "صحة مصر" المتاح على الهواتف الذكية.