أستاذ بالقصر العيني: الطب النبوي انتهى بوفاة النبي محمد (فيديو)

بوابة الفجر
Advertisements
قال الدكتور حسام موافي، أستاذ طب الحالات الحرجة بكلية طب القصر العيني، إن النوع الثاني من السكر يكون إنتاج الانسولين فيه طبيعي، وأحيانًا يكون أعلى من الطبيعي، ولكن في هذه الحالة الجسم لا يرى الأنسولين، وفي هذه الحالة لا نحتاج إعطاء الجسم أنسولين، ولكن بعض العلاجات الأخرى.

وتابع "موافي"، خلال حواره مع الإعلاميتان أمينة مهدي وإيناس الليثي ببرنامج "صحتك بالدنيا"، المذاع على فضائية "cbc"، مساء الأحد، أن البعض يصف الاعشاب لعلاج مرضى السكر، وهذا أمر خطير للغاية، معقبًا: "عشان قرص يدخل جسم الإنسان، بياخد 15 سنة تجارب، هناك فرق كبير بين الطب النوبي الذي أنتهى بوفاة النبي، والطب البدوي، حسبنا الله ونعم الوكيل في اللي بيقنعوا الناس في أن الاعشاب بتخف".

ولفت إلى أن لديه مريض كان يعاني من بؤر سرطانية في الكبد، وكان من الممكن أن يعالج خلال 3 أيام من خلال الكي، ولكنه ذهب للعلاج بالأعشاب، فانتشر السرطان في جسده بالكامل، معقبًا: "العلاج بالأعشاب شيء خطير، مين اللي ربط العلاج بالأعشاب بالدين، مين اللي قال أن الدواء حرام".