أهم ملفات نائبات تنسيقية شباب الأحزاب تحت القبة

بوابة الفجر
Advertisements
دعم ذوى الاحتياجات الخاصة وتغليظ عقوبة الاغتصاب والتحرش

ضمت قائمة النائبات اللاتى فزن بمقاعد مجلس النواب، عددا من النائبات الممثلات عن شباب تنسيقية الأحزاب، يحملن على أجندتهن عددا من القوانين المهمة التى يسعين لتطبيقها خلال عمل مجلس النواب الجديد، النائبات كشفن لـ»الفجر» عن أهم القضايا التى سيعملن على مناقشتها تحت القبة فور بدء عمل المجلس.

قالت النائبة أميرة العادلى إن ملف التنمية السياسية من أبرز الأولويات على أجندتها، حيث تسعى لاستصدار مجموعة من القوانين الخاصة بالحياة السياسية والحزبية بمصر.

وأضافت أنها ستدعم ملف تمكين المرأة اقتصاديا وتعزيز مشاركتها فى سوق العمل، إضافة إلى تحفيز مشاريع ريادة الأعمال  للنساء وتقديم برامج لدعم رائدات الأعمال وصاحبات المشاريع الصغيرة والمتوسطة تشمل مراجعة التشريعات والإجراءات المتعلقة بالتمويل متناهى الصغر لتوسيع مظلة الإقراض وحصول النساء على فرص تمويلية مناسبة.

وأوضحت أن لديها مشروعا تحت مسمى «البرنامج الوطنى للطفل» يهدف إلى وضع خطة قومية وبرنامج متكامل للطفل يشمل التعليم والصحة والتشريعات الخاصة بالطفل ومواجهة المشاكل التى يتعرض لها من خلال سن القوانين والتشريعات، وتغليظ العقوبات فى الجرائم ضد الطفل، كعمالة الأطفال، وختان الإناث، وزواج القصر والعنف والتحرش.

فيما قالت مارسيل سمير أنها تولى ملف الاعتداء على أراضى الدولة، وبيع وحدات العاملين السكنية، أهمية كبرى من خلال اقتراح تشريعات تضمن حق الشعب والدولة.

وفى ملف الصحة أوضحت أنه ستعمل على توفير أجهزة تنفس كافية بالمستشفيات فى ظل تفشى جائحة كورونا، وستعمل على تحسين أجور العاملين فى القطاع الصحى بشكل خاص وباقى القطاعات بشكل عام مشيرة إلى أن هناك فجوة فى المساواة بين أجور أصحاب المهن الواحدة.

 وقالت هيام الطباخ أنها ستستعى لتعديل قانون الطفل، بتعديل العقوبة على جريمة الاغتصاب، والعمل على استخدام أدوات الرقابة البرلمانية لتفعيل قانون الجمعيات الأهلية، وإصدار تشريعات لتمكين الشباب اقتصادياً.

 وأضافت أنه من أهم الملفات التى ستعمل عليها «التعاون الدولى» الهجرة غير الشرعية، المناطق الحدودية والقرى الأكثر احتياجاَ، الجمعيات الأهلية ومنظمات المجتمع المدنى والمشاركات المجتمعية، تزويد الشباب بمهارات بجانب العمل الخاص بهم بشكل إلزامى، تنمية المهن الحرفية والتراثية والتسويق لها، وخلق فرص استثمارية».

 وقالت أميرة صابر أنه على رأس اهتماماتها  ملف الصحة، من خلال  تدريب الأطقم الطبية ودعم حقوقهم المادية والتعليمية خاصة فى ظل وباء كورونا، ودعم الموارد المالية المخصصة للصحة.

وأضافت أنها ستعمل على تعميق الشراكة بين القطاع العام والخاص لخلق تنمية متوازنة جغرافياً وتحديداً فى مجالات البنية التحتية والمواصلات والتعليم، مشيرة إلى أنها أطلقت مبادرة شارع آمن لمكافحة العنف ضد النساء والفتيات بالأماكن العامة.

 وأكدت نشوى الشريف أن ملف التوظيف وخلق فرص عمل للشباب على رأس أولويتها، إضافة إلى دعم ملف المرأة العاملة، وملف العمالة المدربة وكيفية الاستفادة منهم وتقنين وضعهم بشكل لا يؤثر على بيئة العمل.

 وقالت  مارثا محروس أن أهم القوانين التى سوف تناقشها قانون المحليات وقانون ذوى الاحتياجات الخاصة لتقديم فرص عمل لهم خاصة بعد تزايد نسبة البطالة بشكل ملحوظ.

وأضافت أنها تعمل على مباردة «اعرف» لتوعية الشباب وتعريفهم بالمهام الخاصة بالحكومة والنواب وتكوين فريق عمل من كل شاب متدرب بالحى لحل جميع المشكلات الخاصة بهم .