أسامة فيصل.. التلميذ النجيب في مدرسة "الفن والهندسة" الزملكاوية

بوابة الفجر
Advertisements
موهبة لا يختلف عليها اثنين وصاحب قدرات هجومية وتهديفية مذهلة جعلته يتربع على قلوب الجماهير الزملكاوية في وقت قصير وبات أحد التلاميذ الجدد في مدرسة "الفن والهندسة" بالقلعة البيضاء، ألا وهو المهاجم الشاب أسامة فيصل الذي نجح في قيادة الفريق الأبيض أمس السبت لتخطي عقبة نادي مصر والتأهل لنصف نهائي كأس مصر.

أسامة فيصل صاحب الـ19 عامًا استطاع بفضل قدراته التهديفية وثقته الكبيرة بنفسه في إنقاذ الزمالك من هزيمة تاريخية أمام نادي مصر في ربع نهائي كأس مصر أمس السبت، بعدما سجل لفريقه هدف التعادل بالدقيقة 96، كما تسبب في ركلة الجزاء الذي سجل منه زميله أحمد سيد زيزو هدف الفوز والتأهل للدور نصف النهائي بالبطولة المحلية.

مهاجم الزمالك الشاب من مواليد 1 يناير لعام 200 بمحافظة دمياط، بدأ مشواره الكروي ضمن قطاع الناشئين بالقلعة البيضاء بعدما أكتشفه أحمد عبد المقصود نجم ومدرب ناشئي الزمالك، وتألق اللاعب الشاب في صفوف فريق الناشئين بالزمالك ولفت الأنظار إليه بفضل موهبته الكروية الكبيرة.

استعان الجهاز الفني للفريق الأول بالزمالك بخدمات أسامة فيصل في الموسم المنقضي، وخطف اللاعب أنظار محبي وعشاق القلعة البيضاء بعد تألقه في المباريات الودية مع الفريق الأبيض وسجل "هاتريك" في شباك وادي دجلة وقاد فريقه للفوز 4-0.

وخاض أسامة فيصل مع الفريق الأول بالزمالك 10 مباريات حتي الآن (9 بالدوري الممتاز – 1 بكأس مصر)، وسجل هدفين، الأول جاء في مرمي النادي الأهلي بالدقيقة 93 في لقاء الدور الثاني بالدوري وفاز الأبيض 3-1، أما الهدف الثاني سجله في مرمي نادي مصر أمس وساهم في تأهل فريقه لنصف نهائي كأس مصر.

لعب مهاجم الزمالك الشاب 6 مباريات مع منتخب مصر للشباب تحت 20 عامًا، وسجل هدفين في مرمي منتخب الجزائر في مباراة ودية جمعت المنتخبين في فبراير 2020.