تصريح ناري من "علي جمعة" ردا على الرسوم المسيئة للرسول (فيديو)

علي جمعة
علي جمعة
Advertisements
علق الدكتور مختار جمعة، مفتي الجمهورية السابق، على أزمة الرسوم المسيئة لرسول الله وقتل مدرس فرنسي، قائلًا: لو عايزين نعترض، نعمل مظاهرة سلمية نروح نقعد أمام السفارة ونصلي على النبي، لكن البعض لم يكتف بذلك، وقام بقتل المدرس وبعض الجرائم الأخرى".

وتابع "جمعة"، خلال حواره مع الإعلامي عمر خليل، ببرنامج "من مصر"، المذاع على فضائية "cbc"، مساء السبت، أن الشاب الشيشاني الذي قتل المدرس جاهل بالمنهج النبوي، لافتَا إلى أن الرئيس الشيشاني عقب على هذا الحادث قائلًا: "هذا الشاب أصله شيشاني، ولكنه تربى في فرنسا التي تميز بين الخلق.. إحنا بنربي أولادنا على الحب وعلى السلام، لكنه تربى في فرنسا التي تتحدث بأشياء ولديها أفعال أخرى.. ده المتحف الوطني في فرنسا به 17ألف جمجمة".

وأضاف: "يا جماعة ما تستفزوش الخلق، لأن الخلق ليس على درجة وعي واحد، احنا أمام 2 مليار مسلم، فرنسا بتعاديهم بسبب الرسوم المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم". 

وفي وقت سابق قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون: "إذا تعرضنا لهجوم فهذا بسبب قيمنا الخاصة بالحرية ورغبتنا في عدم الرضوخ للإرهاب".

وتحدث الرئيس الفرنسي عن نشر قوات وتعزيز حماية أماكن العبادة بما فيها الكنائس وكذلك تعزيز أمن المدارس.

وقتل 3 أشخاص خلال هجوم إرهابي قام به المهاجم قرب كنيسة نوتردام في مدينة نيس، وهم امرأة تبلغ من العمر 70 عاما كانت معتادة على زيارة الكنيسة، وقد تم قطع رأسها، ورجل يبلغ من العمر حوالي 45 عاما، وامرأة تبلغ من العمر حوالي 30 عاما، توفيت متأثرة بجراحها في حانة قريبة من موقع الهجوم.

وتم نقل المهاجم إلى المستشفى بعد إصابته بطلق ناري من قبل رجال الشرطة، فيما أفاد شهود عيان بأنه ظل يردد "الله أكبر" طول الطريق.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا