بطلة واقعة الرضاعة بالملعب ترد على المتنمرين: محدش عارف ظروفي إيه

Advertisements

عقبت نور سيف، لاعبة وادي دجلة للكرة النسائية، على تنمر بعض راود مواقع التواصل الاجتماعي عليها بسبب واقعة الرضاعة، قائلة: "فوجئت بنشر صوري على مواقع التواصل الاجتماعي، محدش عارف أنا باخد بنتي معايا النادي ليه، أنا باخدها عشان معنديش حد أسيبها عنده، أنا من الاسكندرية وعايشة في القاهرة".

وتابعت "سيف"، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي سيد علي ببرنامج "حضرة المواطن"، المذاع على فضائية "الحدث اليوم"، مساء السبت،: "الحمد الله اللي نشر الصورة كان لديه نية سيئة، ولكن بفضل الله الوضع أتقلب عليه، لأن الجميع استقبل الصورة بنسبة جيدة".

اقرأ أيضًا: 

استطاعت نورا سيف لاعبة فريق وادى دجلة للكرة النسائية، أن تخطف الأنظار إليها بعد تداول صورتها عبر مواقع التواصل الاجتماعى، وهى ترضع ابنتها داخل احدى المباريات، وجاءت ردود الفعل بين السخرية والتعاطف معها.

وقالت بطلة واقعة الرضاعة في الملعب، خلال تصريحات إعلامية سابقة، إنها فى فترة الكورونا لم تكن تخرج من المنزل، ولكن بعد عودة النشاط والتدريبات، تحرص على حضور التدريبات مع الفريق في ظل الإصابة التي تعانى منها بالرباط الصليبى، مشيرة إلى أنه عندما يكون لدى الفريق مباراة تذهب معهم في أتوبيس الفريق، ولا يوجد احد تترك عنده البنت، وعند الذهاب الى الجيم قد تتركها مع والدها، أو تصطحب معها صديقاتها ويحملونها لنهاية التدريب.

وأضافت نوار، أنها لم تدخل أرض الملعب في أى مباراة سابقة، والمباراة الأخيرة هى الوحيدة التي دخلت الملعب فيها، وفى مباراة سابقة كانت أمام الاميرية، رفض الحكم حضورى وأخرجنى من الملعب.

تابعت:" التعليقات ازعجتنى واضرتنى نفسيا، هل ليس لديكم أخت أو بنت أو زوجة لديها أطفا، أين اترك ابنتى، ومع من ؟ هل هناك أم تأمن ترك ابنتها مع أى شخص !.

وقالت نورا سيف: " مش ذنبى انى خلفت وعندى إصابة " انا عندى رغبة أرجع وألعب تانى، منتخب البرازيل كان في لاعبة عندها 40 سنة، وبتلعب عادى ومحدش بيعلق عليها.